B الواجهة

فرض ضريبة على أثرياء الجزائر بداية من العام المقبل

تُطبّق بنسب و تخص السيارات الفخمة و اليخوت و الأملاك العقارية

فرض ضريبة على أثرياء الجزائر بداية من العام المقبل

 

 

تتجه السلطات العمومية نحو فرض ضريبة على الثروة بموجب قانون المالية 2020، سيضطر أثرياء الجزائر لدفعها لصالح الخزينة العمومية العام المقبل، كل على حسب الأملاك التي يحوزها، بعدما أجهضت محاولات تطبيقها سابقا، بمبررات تفادي تهريب رؤوس الأموال المتداولة في السوق الرسمية إلى السوق الموازية.

نَجت الضريبة على الثروة من الوأد من طرف نواب المجلس الشعبي الوطني، حيث لم يتم إسقاط المادة المتعلقة بفرضها على أثرياء الجزائر، عند مرور مشروع قانون المالية 2020 على اللجنة المختصة بالغرفة السفلى للبرلمان، التي أدخلت عليها بعض التعديلات، في انتظار التصويت على نص الوثيقة، و صعودها لمجلس الأمة. وحسب نص المادة 275 من الوثيقة، فإنّها تخضع وجوبا لإجراءات التصريح بالأملاك العقارية المبنية وغير المبنية والحقوق العينية العقارية، بالإضافة إلى الأموال المنقولة، مثل السيارات التي تفوق سعة أسطوانتها 2000 سم3، الدراجات النارية ذات سعة محرك يفوق 250 سم3 واليخوت وسفن النزهة و طائرات النزهة، بالإضافة إلى خيول السباق، التحف واللوحات الفنية القيمة والمجوهرات و الأحجار الكريمة و المعادن، و كذا المنقولات المادية الأخرى، لا سيما الديون والودائع و الكفالات، عقود التأمين في حالة الوفاة و الريوع العمرية. و وفق نص قانون المالية، فإن نسبة الضريبة على الثروة يتم تحديدها بالنسب، لتدعيم فرض ضرائب و رسوم على الثروة و الممتلكات، بناء على مؤشرات الثراء العقارية و غير العقارية، و لتطبيق الضريبة على الثروة، لا بد أن تشرع السلطات في إحصاء أثرياء الجزائر، لعدم توفر أرقام عن هؤلاء وأملاكهم.

يشار إلى أن لجنة المالية و الميزانية بالغرفة السفلى للبرلمان، اقترحت إلغاء الإجراء المتعلق بفرض هذه الضريبة، في إطار التعديلات المقترحة على مشروع قانون المالية 2018، و بررت آنذاك هذه الخطوة بـ» تفادي تهريب رؤوس الأموال المتداولة في السوق الرسمية إلى السوق الموازية».

ق/و

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق