أخبار الوادي

ملفات ساخنة وقضايا عالقة على طاولة لابيوي الوادي

ستناقش يوم غد الأربعاء في دورته العادية

ملفات ساخنة وقضايا عالقة على طاولة لابيوي الوادي

سيعقد المجلس الشعبي الولائي بالوادي، يوم غد الأربعاء، دورته العادية، حيث سيناقش فيها الأعضاء عدّة ملفات هامة تشغل الرأي العام وتؤرق سكان الولاية ومن أهمها ملف التشغيل بمختلف آلياته، الذي تزامن مع موجة الاحتجاجات، التي يقوم بها عديد الشباب خريجي الجامعات ومعاهد التكوين المهني..

ويأتي هذا في الوقت التي ينتظر فيه مئات الشباب البطال ببلديات الولاية بفارغ الصبر دورهم في مناصب التشغيل بالشركات البترولية. حيث سيتم عرض واقع التشغيل عن طريق عدّة أجهزة من بينها عقود الإدماج المهني، ومختلف التدعيمات المقدمة للشباب لاستحداث مؤسسات مصغرة.

وأفادت مصادر ولائية مطلعة، أن لجنة التنمية المحلية والتجهيز والاستثمار والتشغيل أعدت تقريرًا مفصلًا حول وضعية القطاع ببلديات الولاية من بينها مؤشرات التشغيل والبطالة، وكذا الصيغ الجديدة التي تعمل بها المديرية الوصية بالتنسيق مع وكالات دعم وتشغيل الشباب من بينهم حاملي الشهادات الجامعية، وكذا معاهد ومراكز التكوين المهني، كما سيركز أعضاء اللجنة المختصة بالمجلس الشعبي الولائي على ضرورة الاعتناء أكثر بالتكفل بانشغالات طالبي العمل وخاصة فئة الإطارات منها، نظرا لحالة التذمر والاحتقان التي خلفتها مسابقة سوناطراك الخاصة بالجنوب وسط طالبي العمل بالولاية.

وأضاف مصدر مطلع من لجنة التشغيل بالمجلس الشعبي الولائي أن التقرير الذي سيعرض خلال أشغال الدورة العادية للمجلس الشعبي الولائي على والي الوادي، سيركز أيضا على إدماج العاملين في إطار الإدماج المهني، إضافة إلى تحيّين مدونة الجهازين بمشاريع تتماشى مع طبيعة المنطقة.. وغيرها.

وفي ذات السياق، سيتطرق المجلس الولائي خلال هذه الدورة إلى ملف الشباب والرياضة والذي سيقدم في شأنه عرض حول وضعية القطاع والتأطير الإداري والبيداغوجي.

و تناولت الدورة “التحضيرية” عرض ملف طالما شغل الرأي العام، إضافة إلى ملف الشباب والرياضة وقد عرض هذين الملفين على أعضاء المجلس، الذين قدموا ملاحظات وتوجيهات هامة بإمكانها تقديم إضافة كبيرة إلى سكان الولاية.

فـوزي .ق

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق