B الواجهة

رفع تعريفة الرسم على السجائر والشمة إلى17 دينارا

لوكال يؤكد عجزا بـ 700 مليار دينار سنويا بصندوق التقاعد و يكشف:

رفع تعريفة الرسم على السجائر والشمة إلى17 دينارا

كشف وزير المالية محمد لوكال ، عن رفع الرسوم على المواد التبغية “السجائر والشمة” الى 17 دينارا بداية من العام القادم. وأضاف الوزير خلال عرضه لمشروع قانون المالية امس، أنه تم رفع القيود المنصوص عليها في قاعدة 49/51 بالمائة المطبق على الاستثمارات الأجنبية، والتي تخص القطاعات غير الإستراتيجية.

كما أن مشروع قانون المالية ينص على التمويل الخارجي وتوسيع القاعدة الجبائية من خلال تعزيز الضرائب والثروة على الممتلكات. وأضاف الوزير، أن قانون المالية ينض على السماح باستيراد السيارات التي لا تفوق عمرها 3 سنوات والحاملة لمحرك بنزين.

وينص مشروع المالية تدابير تشريعية تستهدف مختلف البرامج الاقتصادية والاجتماعية من خلال تعزيز التضامن الوطني. وكشف عن الرفع من 1 الى 2 بالمائة بنسبة المساهمة التضامنية المطبقة على الواردات وتخصيص عائداتها للصندوق الوطني للتقاعد. كما سيتم فرض ضريبة على السيارات السياحية تقدر بـ 1500 دينار وتصل إلى 3 آلاف دينار لباقي السيارات.

وأضاف لوكال، أنه سيتم اعادة المنظومة الضرائبية المفروضة على الأجهزة المشتغلة بالكهرباء. وتمديد سنة إضافية إلى غاية 31 ديسمبر 2020 للمتعاملين الاقتصادينن  لإلزامية وضع في متناول المستهلك الأدوات الألكترونية تحت طائلة الغرامات. وأضاف أنه سيتم رفع تعريفة الرسم الاضافي على المواد التبغية من 11 إلى 17 دينار، لفائدة الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي. في المقابل كشف وزير المالية أن هناك عجزا في الصندوق الوطني للتقاعد، مع إمكانيات تعويض واحد من 5 متقاعدين. وقدر الوزير عجزا في صندوق التقاعد بـ 700 مليار دينار سنويا. وأفاد لوكال بأن هذا العجز سيتم تمويله باللجوء إلى التمويل التقليدي. وأشار الوزير إلى أن ميزانية الدولة تبقى تحت الضغط وترشيد النفقات العمومية فيما يخص التسيير و التجهيز يتوقع تقليصهما بنسبة 4.6 بالمائة. ودعا إلى ضرورة تعبئة التمويل بدون اللجوء الى التمويل غير التقليدي. وكشف لوكال عن منح تحفيزات للمؤسسات الناشئه وإعفائها من الضريبة على الارباح والرسم من القيمة المضافة. كما تم إنشاء 4 أقطاب من المناطق الصناعية تكون حاضنة للمؤسسات الناشئة مع امتيازات جبائية خاصة بالمناطق الحدودية بالجنوب.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق