وطني

“سونلغاز” تعمل على تحصيل ديونها العالقة لدى الزبائن

مصالح الشركة تتحدث عن 60 مليار دينار

“سونلغاز” تعمل على تحصيل ديونها العالقة لدى الزبائن

باشرت مؤسسة “سونلغاز” عملية استرجاع ديونها العالقة لدى المؤسسات والمواطنين التي بلغت قيمتها 60 مليار دج بشكل تدريجي، بعدما أثرت هذه الأخيرة على الوضع المالي للشركة العمومية.

أعلن الرئيس المدير العام لشركة سونلغاز ، شاهر بولخراص، عن عزم المؤسسة على تحصيل ديونها العالقة التي وصلت إلى 60 مليار دينار جزائري، مضيفا في تصريحه للصحافة على هامش حفل تكريم المؤسسة من طرف الجمعية الرياضية إتحاد رياضي بوفاريك لكرة السلة لذوي الاحتياجات الخاصة نظير دعمها للفريق، أن الشركة العمومية لإنتاج وتوزيع الكهرباء تحاول تحصيل ديونها المتفاقمة تدريجيا بكل الوسائل، بدءا بالاتصال وصولا لقطع التيار الكهربائي عن الزبون.

وبخصوص إمكانية رفع تسعيرة الكهرباء، طمأن بولخراص زبائن المؤسسة بأن تسعيرة الكهرباء لم تتغير.

وفي سياق منفصل، أفاد الرئيس المدير العام لشركة سونلغاز إلى أن حصيلة الإنجازات السنوية للمؤسسة في “صحة جيدة” وأن البرامج والمشاريع لم تتوقف، قائلا في هذا الشأن “إن الدولة تواصل مرافقتها للاستثمارات والمؤسسة تواصل الإنجازات سواء فيما يتعلق بالتوزيع أو النقل أو الإنتاج أو الخدمات”.

وأكد ذات المسؤول، أن سونلغاز أصبحت “متمكنة بكل أريحية” في ذروة استهلاك الطاقة الكهربائية وذلك بفضل “الاستثمارات المنجزة على مر السنين”، كاشفا في هذا الصدد عن تجنيد وسائل هامة لتجسيد المشاريع المستقبلية والتي من بينها الاستثمار في الطاقات المتجددة.وفي سياق ذي صلة، أشار بولخراص إلى مضي مؤسسته منذ أشهر في مخطط إعادة تنظيم و تجديد هياكل هذا المرفق العام بعدما صادق عليه مجلس إدارة المؤسسة بهدف التكيف مع طلبات الزبائن والتأقلم مع التغيرات الحاصلة، قائلا إنه “يتم تجسيد هذا المخطط على أرض الواقع تدريجيا بحكمة وبمراعاة كافة المعايير اللازمة لضمان استمرارية هذه المؤسسة التي تحتفل بذكرى تأسيسها الـ 50”.ومعلوم أن شركة سونلغاز تعاني بشكل كبير من تراكم مستحقاتها المالية لدى زبائنها منذ سنوات، مما جعلها عرضة للاستدانة الخارجية من أجل استكمال استثماراتها في مجال إنتاج وتوزيع الكهرباء و الغاز.  

ق/و

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق