وطني

تبون يهاجم لوكال

في ثاني خرجة له تحسبا لسباق الرئاسيات

تبون يهاجم لوكال

 

أكد المرشح الرئاسي عبد المجيد تبون، أنه ضحية تحالف رجال الأعمال مع شخصيات تقلدت وظائف سامية في الدولة، كاشفا عن عراقيل زرعها بطريقه، بعض من رجال حكومة بدوي الحاليين، و اخرون على غرار رئيس الحكومة الأسبق عبد المالك سلال، رجل الأعمال علي حداد والسعيد بوتفليقة شقيق الرئيس المستقيل.

و هاجم تبون في حوار تلفزيوني وزير المالية الحالي محمد لوكال، و قال إنه كان يتلقى تعليمات بمنع تمويل برامج إسكان حين كان محافظًا للبنك المركزي وكان تبون وقتها وزيرًا للإسكان و المدينة.

و قال عبد المجيد تبون إنه تلقى خبر إقالته من رئاسة الحكومة في 15 اوت 2017، بعد 80 يومًا فقط  من تنصيبه، فور عودته من فرنسا، من طرف مدير ديوان الرئاسة وقتذاك أحمد أويحيى، والذي تقرر تعيينه بديلًا له في رئاسة الوزراء.

و اشتكى تبون في حوار مع قناة “الحياة”، الذي أطيح به من رئاسة الحكومة ، من تدخل السعيد بوتفليقة و أحمد أويحيى ”دون علمه“ في مأموريته، عبر توجيه تعليمات للوزراء و محافظ البنك المركزي و هيئات حكومية أخرى.

كما علق الوزير الأول الأسبق عبد المجيد تبون، لأول مرة على حادثة المقبرة الشهيرة بينه وبين السعيد بوتفليقة وعلي حداد بالتأكيد أن تصرفاتهما كانت “استفزازا له”.

و تزامنت الحادثة التي وقعت خلال جنازة الراحل رضا مالك بمقبرة العالية، مع أزمة بين تبون بصفته وزيرا أولا مع رجال أعمال مدعومين من شقيق الرئيس السابق سعيد بوتفليقة.

و ظهر تبون خلال الجنازة مهمشا وسط قهقهات وعناق، بين كل من سعيد بوتفليقة وعلي حداد إلى جانب عبد المجيد سيدي سعيد، و خلفت جدلا في الساحة، باعتبار أن المكان كان غير مناسب، لكنها كانت رسالة سياسية بقرب عزل الوزير الأول.

و قال تبون أن ما حدث “فهمته أنه استفزاز لي، و لكن احتقرت ذلك التصرف، كون المكان غير مناسب للضحك و خاصة في جنازة رمز من رموز الثورة التحريرية”.

من جانبه نفي مدير الإعلام لمرشح الرئاسيات عبد المجيد تبون، إنسحاب رئيس الحكومة السابق  من السباق الرئاسي.

و قال لعقاب ردا على الصور المتداولة و الاشاعات التي نشرت امس في مواقع التواصل الاجتماعي أن عبد المجيد تبون موجود الآن في المداومة و يعمل بكل نشاط وحيوية من أجل استكمال جمع التوقيعات لإيداعها في الوقت المناسب.

و اضاف لعقاب” أن هذا الانسحاب المزعوم لا يوجد الا في عقول الذباب الالكتروني المأجور الذي وظفه أسيادهم  من أربكهم ترشح” تبون”  الموجودون وراء القضبان من المافيا المالية و السياسية.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق