أخبار الجنوب

الأطباء العامون بمستشفى سرسوف بتمنراست في وقفة احتجاجية

قام الأطباء العامون،بتنظيم وقفة احتجاجية على مستوى مستشفى سرسوف وسط مدينة تمنراست، ، تعبيرا عن رفضهم لحالة اللاأمن التي ترافق ساعات عملهم و الظروف الاجتماعية والمهنية المزرية رغم اللقاءات العديدة التي عقدها هؤلاء مع مدير المشفى .

حيث أشار ممثلون عن الأطباء في اتصال “للتحرير” أن العديد منهم يعاني الخوف وهو يمارس مهامه النبيلة على مستوى مصالح معينة، تعودوا على تقديم أحسن الخدمات فيها وبمردودية عالية،إلا أن الإدارة لم تولِ الأهمية لمسألة توفير الأمن اللازم للمرضى والعمال كشرط ضروري لضمان السير الحسن على مستوى المؤسسة الاستشفائية ،وأضاف أيضا أن ما مجموعه 25 طبيبا عاما على مستوى عاصمة الولاية يضمنون الخدمة الطبية لحوالي 500 ألف مواطن فقط ، ما يشكل حالة النقص الواضح في عدد الأطباء وانعكس على الحياة اليومية للمرضى و الطوابير الطويلة اليومية ، كما لم يخفِ وصول عدد منهم لـ 10 سنوات كخدمة ولم يستفيدوا من سكن وظيفي و أي برنامج تكويني دوري و المعمول به وطنيا ، وأكدوا ترتيب نظام دوام يراعي راحة الطبيب كونهم لم يعهدوا العمل بما هو حالي ،و يمكن أن يخلق اضطرابا في مزاولة وظيفتهم بطريقة مريحة وناجعة ومن شأنه أن يدفع بالعديد من الأطباء للغيابات، مطالبين بالمناسبة توفير مناصب جديدة للأطباء عبر توفير محفزات أكثر لاستقدامهم من ولايات أخرى ،وفي الوقت ذاته التفاتة من السلطات الولائية المعنية و التدخل لإعارة النظر في أوضاع الأطباء و الهياكل الاستشفائية عموما.

… وبداية توأمة ولائية بين مستشفى “لمين بغدادي ” و نظيرتها بعين قزام

نظمت عملية  توأمة بين المؤسسة الاستشفائية لمين بغدادي بتمنراست ، والمؤسسة العمومية الاستشفائية بمقاطعة عين قزام  في عدة اختصاصات، “الجراحة العامة و طب الأطفال و الطب الداخلي إضافة لمصلحة الفحوصات الطبية المتعلقة بالغدد و طب القلب” ، وهذا في اطار البرنامج السنوي الدوري لعملية التوأمة بين المؤسسات الصحية للولاية فيما بينها ، تحت رعاية مدير الصحة للولاية ، ليستفيد مستشفى المقاطعة من برنامج صحي يدوم 15 يوما .

وفي تصريح لمدير المؤسسة العمومية الاستشفائية، أكد أن عملية التوأمة بالناحية ، تعتبر اضافة للمستشفى، من خلال اختصاص الجراحة العامة وكذا الطب الداخلي من خلال إجراء الفحوصات.

وتم تسخير ثلاث غرف لإجراء العمليات الجراحية، وتوفير الطاقم الطبي المكون من  أطباء بين جراح وطبيب عام و مختصين في تحليل الدم ، مشيرا الى أن ملفات المرضى الخاصة بالعمليات كانت مرتبة ومبرمجة، ويرجع الفضل الى الأطباء والجراحين والاخصائيين في التخدير والانعاش، حيث سهروا على تحضير الملفات للتكفل بهم في عملية التوأمة، وهذا لتسهيل العملية على الجراحين..

وفي هذا الصدد أبدى المواطنون ارتياحهم بقدوم الطاقم الطبي من تمنراست، وتكثيف الفحوصات وإجراء العمليات الجراحية للمرضى في ظروف جيدة،و أعطت فرصة لأهل المريض لزيارته والوقوف معه، للتقرب لإجراء الفحوصات، وكذا تفادي الجهد والتعب لدى المرضى للتنقل الى عاصمة الولاية و ولايات الشمال، حيث قدموا الشكر للأطباء والممرضين والطاقم الإداري على رأسهم مدير المستشفى الذي سهر على خدمة وراحة المرضى.

 س.ب                          

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق