D أخبار اليوم

مرشح لرئاسة قصر قرطاج يثير فتنة بين الجزائريين والتونسيين   

رغم التوضيح المتأخر للصافي سعيد حول “استقبال مليون جائع سنويا”

مرشح لرئاسة قصر قرطاج يثير فتنة بين الجزائريين والتونسيين   

فجر تصريح المترشح للرئاسية التونسي الصافي سعيد حول استقبال تونس لـ “مليون جائع سنويا” غضبا و احتقانا واسعا لدى الجزائريين على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اتهمه النشطاء بالإساءة لهم وبلادهم.

من جهته علق الصافي سعيد بأن تصريحه أخرج من سياقه حيث قال” هناك البعض من محركي الفتنة و الصائدين في الماء العكر أخذوا كلامي عن السياحة التونسية ووجوب تطويرها فأخرجوه من سياقه”

و أضاف السعيد في تدوينة نشرها على حسابه بأنه يقصد “سواح أوروبا الشرقية”. و جاء في تصريح الصافي سعيد الذي أثار غضب الجزائريين خلال حضوره في برنامج تلفزيوني على قناة التاسعة التونسية “مليون سائح يأكلون طعام الشعب التونسي” .

و قبل نشره التوضيح، انتشرت موجة غاضبة واسعة على المنصات الاجتماعية، و دون احد النشطاء ” ما أزعجني في الحوار هو وصف السياح الجزائريين بـ”مليون جائع ” .. الذين يدخلون تونس فيأكلون أكل أهلها و يزاحمونهم في طرقاتهم. حيث أن هذا ” المثقف “و الرئيس المحتمل لتونس يرى أن السياح الجزائريين الذين يدخلون تونس يعتبرون عبئا على البلد وخطرا على مواطنيها، و أنهم أيضا لا يشبعون في بلدهم ما يدعوهم إلى النزوح كل صيف لتونس و هم “جياع” لإشباع بطونهم و مزاحمة إخوتهم التونسيين قوتهم. نحن نشجع كل شخص يدافع عن مصلحة بلده و يستميت في تقديم الأفضل لأبناء وطنه، لكن أن تبلغ الدناءة بشخص يعتبر ” مثقفا” هذا المبلغ فحينها وجب دق ناقوس الخطر”.

و أضاف آخر ” كلامك هذا إذا كنت تقصد به الجزائريين فهو مردود عليك لان الجزائريين هم من يحركون التجارة و البيع و الشراء والمستفيد هي كل الطبقات الشعبية التونسية، فنحن نأتي بالعملة الصعبة من اجل اخراجكم من الأزمة، ثم تعال انظر إلى الاسواق الجزائرية خاصة في الحدود كيف هي مكتظة بالتونسيين يشترون كل شيء حتى الغذاء فراجع نفسك و موقفك فكيف لمرشح رئاسي لا يعرف ما يقول، وما يدور حوله، اذا لم تستح فأفعل ما شئت “.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق