B الواجهة

الشركات الوطنية مدعوة للتواصل مع مجمّع «لوجيترانس» لنقل البضائع

عملية الشحن والإرسال نحو موريتانيا والسينغال ستكون يوم 10 سبتمبر.

الشركات الوطنية مدعوة للتواصل مع مجمّع «لوجيترانس» لنقل البضائع

بعد التوصل إلى اتفاق مع وزارة التجارة ومختلف الهيئات المتداخلة في قطاع التجارة الخارجية، للتكفل بعمليات نقل البضائع والسلع الجزائرية نحو موريتانيا ودول غرب إفريقيا، أعلن مجمع «لوجيترانس» المتخصص في نقل وإمداد البضائع عن تنظيم موكب إرسال نحو كل من موريتانيا والسنيغال في الـ10 من الشهر الجاري؛ وهذا مع إمكانية شحن بضائعهم وإرسالها مباشرة من مستودعاتهم نحو الوجهة النهائية، بالاستفادة من دعم الصندوق دعم الصادرات بـ50 بالمائة.

 ينهى مجمع «لوجيترانس» إلى علم كافة المصدرين الجزائريين بتنظيم موكب إرسال نحو كل من موريتانيا والسنيغال في الـ10 سبتمبر 2019، وهذا مع إمكانية شحن بضائعهم وإرسالها مباشرة من مستودعاتهم الخاصة نحو الوجهة النهائية «نواكشوط، داكار». من جهة آخر، فإن تكاليف النقل الدولي للبضائع الموجهة للتصدير تستفيد من دعم في إطار صندوق دعم الصادرات يقدر بـ 50بالمائة.  وفي السياق ذاته أشار المصدر، إلى أن مدة نقل البضائع من الجزائر إلى موريتانيا تستغرق من 08 إلى 10 أيام مع زيادة يوم أو يومين إلى غاية داكار، إلا أنه قد تم تحديد تاريخ 05 سبتمبر 2019 الساعة الثالثة زوالا آخر أجل لتأكيد الشحنات. لهذا الغرض، من أجل الحصول على تسعيرة النقل، الشركات المهتمة مدعوة للتواصل مع مصالح مجمع «لوجيترانس» وتزويدهم بالمعلومات على غرار طبيعة البضائع والكمية «طن» ومكان الشحن والوجهة، وهذا في إطار التوصل إلى اتفاق مع وزارة التجارة ومختلف الهيئات المتداخلة في قطاع التجارة الخارجية، للتكفل بعمليات نقل السلع الجزائرية نحو موريتانيا ودول غرب إفريقيا. للإشارة، تشحن الشركة أكثر من 18 مليون طن من السلع سنويا، حيث تعمل حاليا على توظيف سائقين جدد ليتمكنوا من اكتساب الخبرة باحتكاكهم مع السائقين القدامى للمجمع.  وسبق أن أوضح الرئيس المدير العام لمجمع «لوجيترانس» أن الأراضي اللوجيستية تتمثل في الموانئ الجافة والمخازن تحت الرقابة الجمركية ومخازن السلع، مشيرا إلى غياب الثقافة اللوجيستية في الجزائر وهو ما يعمل مجمع «لوجيترانس» على ترسيخه في البنية الاقتصادية الوطنية من خلال خلق هذه الفضاءات اللوجيستية ودفع المتعامل الاقتصادي الجزائري، سواء كان تابعا للقطاع العام أو الخاص إلى الاستعانة بمصادر خارجية في تخزين ونقل البضائع التي تنتجها المصانع بحيث تكلف عملية التصنيع والتخزين في آن واحد أموالا باهظة، ومنه بإمكان هؤلاء المتعاملين الاعتماد على المجمع المحترف في اللوجيستية لنقل وتخزين منتجاتهم والتقليل من التكلفة من خلال الأقطاب اللوجيستية التي يتوفر عليها عبر الوطن.

محمد علي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق