أخبار الجنوب

المشاركون في ملتقى الاهقار يساندون المؤسسة العسكرية

دعوا إلى الإسراع في إجراء الانتخابات كمخرج للأزمة  

المشاركون في ملتقى الاهقار يساندون المؤسسة العسكرية

 

أكد المشاركون في الملتقى  التوعوي ،  الجمعوي الذي جمع فعاليات المجتمع المدني للاهقار وضم أزيد من 70 قبيلة من القبائل المعروفة في المنطقة بقيادة المجاهد ” أماد مصطفى أمنوكال أن تايتوق  والقبائل التابعة لها وتمسنا ” و كذا عميد نواب البرلمانين  “محمود قمامة ” على ضرورة  إيجاد الحلول والصيغ التوافقية بين مختلف أطياف المجتمع للخروج من الأزمة التي تمر بها البلاد.

هذا الملتقى الذي احتضنته ساحة أول نوفمبر أمام دار الثقافة  لولاية تمنراست يوم الخميس المنصرم  تم خلاله تحديد خارطة طريق وآليات الحوار الوطني و التشاور والعمل بتكاثف جهود الجميع من أجل إنجاحه ، حيث نوه المشاركون وعلى رأسهم المجاهد  “آماد مصطفى” الى أن  الهدف والغاية من هذا التجمع الغفير، الذي حضرته مختلف شرائح  المجتمع يكمن في  إيجاد حلول تساعد في الخروج بالبلاد والعباد الى بر الأمان .

كما أكد المجتمعون في  هذا الملتقى على ضرورة تفعيل آليات الحوار وذلك بتشكيل مسودة لمكونات الهيئة الوطنية المستقلة للاشراف على التنظيم  ومراقبة الانتخابات، للإسراع في إجراء انتخابات رئاسية في أقرب الآجال الممكنة باعتبارها المخرج الدستوري الوحيد لضمان مخرج آمن للبلاد من هذه الأزمة ، وأضاف المجتمعون الى أن تشكيلة هذه الهيئة تكون عن طريق الانتخاب بالصندوق وتضم المجتمع المدني والشخصيات المستقلة البعيدة  عن أي إنتماء سياسي سواء على المستوى المحلي أو الوطني .

مجمل قبائل الهقار أيدوا فكرة الحوار والخروج في أسرع وقت ممكن لانتخاب رئيس  للبلاد له شرعية شعبية ودستورية .

وفي السياق ذاته ثمن المشاركون في هذا الملتقى التوعوي، سلمية الحراك الشعبي الذي انطلق منذ 22 فيفري المنصرم  و أبهر دول العالم التي تتباهى بالحرية والعدالة ، كما ثمنوا كل الضمانات القانونية والدستورية  التي حملتها  كل خطابات رئيس الدولة ،  ناهيك عن ذلك أشاد المتدخلون في هذا الملتقى بالقرارات الحكيمة الصادرة عن المؤسسة العسكرية، معلنين بذلك مساندتهم المطلقة واللامشروطة للجيش الشعبي الوطني .

بوجمعة مهناوي

 

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق