دولي

اعتداءات اسرائيلية علی لبنان وسوريا والعراق بالدرون

على دوي انفجار، استفاق اهالي الضاحية الجنوبية للعاصمة اللبنانية بيروت.

انفجار وقع فجرا بعدما تحطم طائرة مسيرة قرب الأرض وسقوط اخرى قرب المركز الإعلامي لحزب الله في منطقة سوق معوض بالضاحية.

وكالة رويترز نقلت عن مسؤول في حزب الله قوله ان طائرة إسرائيلية مسيرة سقطت في الضواحي الجنوبية لبيروت فيما انفجرت طائرة ثانية مسببة اضرارا في المكان معتبرة انه أول تطور من نوعه منذ أكثر من عشر سنوات.

وفي حين تحدثت بعض الانباء عن ان حزب الله هو من قام باسقاط الطائرتين، نفت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مسؤول في حزب الله، ان يكون الحزب من اسقطهما، غير ان المؤكد هو ان احداهما سقطت وسيطرت عليها الاجهزة المعنية في الحزب، فيما انفجرت الثانية بالقرب من مبنى الاعلام المركزي للحزب. حيث ضربت القوى الأمنية اللبنانية طوقا حول المنطقة.

وياتي هذه التطور اللافت، بعد ساعات من تصدتي الدفاعاتُ الجويةُ السورية لعدوانٍ اسرائيلي في سماءِ العاصمة دمشق.

وأفاد المصدر أنّ الدفاعات الجويةَ السورية أسقطتْ معظمَ الأهداف المعادية جنوبي دمشق، واضاف أنّ المعلومات الأوليةَ تتحدثُ عن إسقاط ثمانية صواريخَ اسرائيلية، وأنّ الأضرارَ اقتصرتْ على الماديات، مشيراً الى سماعِ أصواتِ انفجاراتٍ في سماءِ دمشق.

وفيما تحدثتْ مصادرُ عبرية عن عقدِ اجتماعٍ طارئ للحكومة الأمنيةِ المصغرة عَقِبَ العدوان، أقر جيشُ الاحتلالِ بتنفيذه غاراتٍ على أهدافٍ بعقربا جنوبَ شرقِ دمشق فيما زعم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ان الطائرات الاسرائيلية قصفت قوات ايرانية واخرى تابعة لها وادعى بان الهجمات أحبطت هجوما كانت إيران تعتزم شنه في الكيان الاسرائيلي. مزاعم يتخذها الاحتلال ذريعة لشن هجمات على سوريا، الا ان ذارئعه في سوريا، لم يكن بامكانه تطبيقها على العراق، حيث اعترف نتنياهو ضمنيا، واكدت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤول رفيه في الاستخبارات، شن الطيران الاسرائيلي، غارات على مواقع ومخازن اسلحة للحشد الشعبي في العراق وهو ما دفع فصائل الحشد الى توعد الاسرائيلي بالرد.

ماذا وراء سقوط طائرتين إسرائيليتين مسيرتين في لبنان؟!

أكدت مصادر اعلامية عن سقوط طائرتين إسرائيليتين مسيرتين في جنوب العاصمة اللبنانية بيروت.

وقالت المصادر ، ان الطائرتين سقطتا  الاحد في الساعة الواحدة بعد منتصف الليل قرب المبنى المركزي للاعلام التابع لحزب الله.

وأكدت المصادر ان الطائرة الاولى لم تنفجر والطائرة الثانية سقطت على سطح احد المباني دون أن تخلف ضحايا أو خسائر مادية.

من جهه اخرى كشف مصدر خاص لموقع سبوتنيك أن الطائرة المسيرة التي أسقطت في منطقة معوض في ضاحية بيروت الجنوبية، فجر يوم الأحد، هي طائرة استطلاع إسرائيلية صغيرة، لديها مهمات عسكرية لزرع عبوات ناسفة، ومجهزة لتنفيذ عمليات اغتيال.

هذا وأفادت وسائل الإعلام السورية الرسمية، مساء السبت، بسماع دوي انفجارات في سماء العاصمة دمشق، وذكرت أن الدفاعات الجوية تتصدى لأهداف معادية. وأكدت المصادر الخبرية ان الانفجارات كانت نتيجة هجوم طائرات حربية اسرائيلة على مطار المزة.

ويؤكد بعض المحللين، ارتباط الهجوم الاسرائيلي المتزامن على سوريا ولبنان بتهديدات نتنياهو الاخيرة، حيث اشار رئيس وزراء الاحتلال الى اسامي بعض البلدان وأكد انه سيستهدف “قواعد ايرانية” (حسب زعمه) فيها. وقبل ايام اتهم الكثير من المحللين الاحتلال الاسرائيلي بقصف قواعد الحشد الشعبي في العراق.

الدفاعات الجوية السورية تتصدى لأهداف معادية

تصدت الدفاعات الجوية السورية لعدوان اسرائيلي في سماءِ العاصمة دمشق. وأفادت مصادر أن الدفاعات الجوية السورية أسقطت معظم الأهداف المعادية جنوبي دمشق، واضافَ أن المعلومات الأولية تتحدث عن إسقاط ثمانية صواريخ اسرائيلية، وأنّ الأضرار اقتصرت على الماديات، مشيراً الى سماعِ أصوات انفجارات في سماء دمشق.

وأقر جيش الاحتلال الاسرائيلي بالعدوان، وكشف عن تنفيذه غارات على أهداف في عقربا جنوب شرق دمشق.

كما تحدثت مصادر عبرية عن عقد اجتماع طارئ للحكومة الأمنية المصغرة عقب العدوان.

ق.د

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق