أخبار الوادي

سكان حاسي خليفة يستنكرون بيع اللاقمي الميت ببلديتهم

أدى لانتشار الرذيلة والجريمة المنظمة

سكان حاسي خليفة يستنكرون بيع اللاقمي الميت ببلديتهم

يعتبر اللاقمي الميت أو عصير النخيل المخمر من بين المسكرات التي يلجأ لها الشباب والكهول بحكم انخفاض ثمنها مقارنة مع الخمور المصنعة ، مما دفع بعضهم لتناولها كمسكر حيث أصبحت هذه المادة تباع ليلا ونهارا في ظل غياب المراقبة التجارية والصحية وقد أدى انتشارها إلى تفشي ظاهرة الجريمة المنظمة، من سرقة وسوء الأخلاق والرذيلة مما جعل أوكار الفساد تنتعش.  حيث عبر العديد من المواطنين بحاسي خليفة التي تبعد حوالي 30كلم عن عاصمة ولاية الوادي عن استيائهم وعدم ارتياحهم من تنامي الفساد الأخلاقي ببلديتهم.

وفي سياق متصل وحتى يتم اجتثاث هذه الظاهرة كليا من تراب البلدية، نناشدي  والي ولاية الوادي للتدخل لانقاذ الموقف قبل فوات الأوان وادمان الشباب والكهول على ممارسة كل الموبقات المؤذية، وتؤدي لتفشي ظاهرة الانحرافات الخلقية والسلوكية ولن يتأتى ذلك حسب تعبيرهم إلا عن طريق المراقبة الأمنية للأسلاك المشتركة بين الأمن والدرك في عملية نوعية، تطال أكشاك الشاي المشبوهة في ترويجها للمخدرات والأقراص المهلوسة التي باتت تشكل خطرا كبيرا على الشباب والكهول على حد سواء ، فيما طالب آخرون من مواطني البلدية السلطات المحلية أن تقوم بإحصاء شامل لبائعي اللاقمي، مع إلزامهم ببيعه حلوا مع تجنب    كل مشبوه فيه ، قد يكون أمن الدائرة وضعه تحت المراقبة.

قدودة مبارك

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق