D أخبار اليوم

الجزائرية للمياه :تحمّل “عطبا كهربائيا” سبّب اضطرابا في التزود بالمياه…

 بعد احتجاجات بسبب العطش في عدة ولايات

الجزائرية للمياه :تحمّل “عطبا كهربائيا” سبّب اضطرابا في التزود بالمياه…

كشف المدير العام للجزائرية للمياه, اسماعيل عميروش في تصريحات صحفية أن الاضطراب المسجل خلال يومي عيد الأضحى الخاص بالتزويد بالمياه الشروب ببعض ولايات الوطن، يعود إلى انقطاع في التزويد بالكهرباء على مستوى ولاية البويرة.

وأشار المتحدث أن المحطة الكهربائية رقم 1 لولاية البويرة، سجلت ليلة السبت إلى الأحد انقطاعا في التزويد بالطاقة الكهربائية دام أربع ساعات، مما تسبب في اضطراب في التزويد بالمياه الشروب على مستوى أربع ولايات من الوطن.كما أكد أن هذه المحطة تزود ثلاثة فروع باتجاه ولاية تيزي وزو منطقة عزازقة وولاية المسيلة، خاص بمنطقة بوسعادة والمدية.ويتعلق الأمر بمحطات كبرى تزود هذه الولايات انطلاقا من سد “كودية أسردون” بولاية البويرة.وبسبب هذا الحادث التقني الذي وقع حوالي منتصف الليل إلى غاية الرابعة صباحا، توقف التزويد بالمياه الشروب بالعديد من القنوات و الخزانات، مما يفسر الاضطراب المسجل خاصة بولايات البويرة و تيزي وزو و المسيلة و المدية.من جهة أخرى, أوضح عميروش أن توزيع المياه الشروب كان مضمونا بشكل عام عبر كامل التراب الوطنين خلال يومي عيد الأضحى، باستثناء بعض الولايات,حيث صرح قائلا :”نعتقد أن 90 بالمائة من الجزائريين تم تزويدهم بالمياه الشروب خلال عيد الأضحى و أن 10 بالمائة فقط منهم عانوا من هذا الاضطراب”.

وفي مدينة الأخضرية (شمال غرب البويرة)، قام عشرات المواطنين أمس الأول بغلق جزء من الطريق السيار شرق-غرب، احتجاجا على نقص في التزويد بمياه الشرب الذي يتواصل منذ عدة أشهر، حيث وضع المحتجون و معظمهم من الشباب الحجارة و جذوع الأشجار لغلق الطريق. الأمر الذي تسبب في اختناق مروري كبير مما دفع بمصالح الدرك الوطني للتدخل و إعادة فتح الطريق السيار، أمام مستعمليه الذين حوصروا في الطريق لمدة ساعتين.

ويحتج مواطنو مدينة الاخضرية منذ عشية العيد على نقص المياه، ثم قاموا بإغلاق مقر الجزائرية للمياه بالمدينة.

وفي بلدية تاقديت بأقصى حنوب ولاية البويرة، احتج أيضا السكان على انقطاع المياه وهددوا بحرق البلدية مما أرغم رئيس الدائرة على قطع عطلة العيد والاستماع للمواطنين، واعدا إياهم باتخاذ قرارات وفق مطالبهم الايام المقبلة.

وفي مدينة عين مليلة بأم البواقي، أخرجت أزمة العطش الحادة المواطنين إلى الشارع، منددين بانقطاع المياه وإرغامهم على شراء صهاريج المياه بشكل دوري.

وفي ولاية بجاية، تعيش مدينة توجة، وقرية ثدارثثمقرانت ببلدية أميزور والقرى المجاورة بدون ماء، لأكثر من 15 يوما بالإضافة ليومي عيد الأضحى المبارك، بحسب الصفحة المحلية “بجاية كن المراقب”، مما جعل السكان يهددون بغلق مقر البلدية والجزائرية للمياه وغلق الطريق الوطني رقم 75 الرابط بين بجاية وأميزور والطريق الولائي الرابط بين القصر وأميزور.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق