D أخبار اليوم

“يا قضاة أرواحو للمسيرات”

الطلبة ككل يوم ثلاثاء يطالبون في مسيراتهم الـ25

“يا قضاة أرواحو للمسيرات”

 

 

 التزم الطلبة أمس بالتظاهر بالعاصمة للثلاثاء 25 على التوالي رافعين شعارات “يا قضاة أرواحو للمسيرات”، مجددين مطالب الحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فيفري الماضي.

ككل يوم ثلاثاء، وإن تراجع عددهم بشكل ملحوظ، خرج العشرات من الطلبة الجامعيين في مسيرة جديدة جابت الشوارع الكبرى للجزائر الوسطى، لتجديد مطلبهم الداعي برحيل بقايا رموز النظام السابق ورفض أي شكل من أشكال الحوار معهم.

وكما جرت عليه العادة في الأسابيع الأخيرة، تجمع عشرات الطلبة بساحة الشهداء قبل أن ينطلقوا في مسيرة باتجاه البريد المركزي.

وعبّر الطلبة الجزائريون، عن مواصلتهم الحراك الشعبي الرافض للحوار مع من يسمونهم “العصابة”.

وتنوعت الشعارات التي تم رفعها، ثالث أيام عيد الأضحى، بين “كليتو لبلاد يا السراقين” و”يا احنا يا نتو ما ماراناش حابسين” (لن نتوقف حتى ترحلوا)، وغيرها من الشعارات.

وتبقى الجامعات وطلبة الجامعات في نظر الكثيرين “صمام الأمان للحراك الشعبي” مواصلة الاحتجاجات، حتى يتمكن الجزائريون من انتزاع الاستجابة لمطالبهم، لأن التمديد من عمر الأزمة من شأنه أن تكون له “آثار عكسية على الشارع الجزائري وإحباط النفوس وفقدان ثقتها بالسلطة الحالية، التي تريد التفاوض على مقاسها”، على حد تعبير المتظاهرين.

وعلى الرغم من العطلة الصيفية وحرارة شهر أوت،إلا أن اللافت أن الطلبة كل يوم ثلاثاء يخرجون للشوارع وخصوصا بالعاصمة وولايات اخرى، إذ يصرون على مواصلة المسيرات كما أعلنوا في شعارهم “صامدون صامدون وللعصابة رافضون”، في انتظار ما ستسفر عنه اجتماعات لجنة الحوار.

وتعد مسيرات الطلبة منذ بدء الحراك الشعبي، محركا متجددا لمطالب شريحة مهمة في المجتمع وتواصل بذلك الضغط على السلطة، لتنفيذ المطالب الشعبية وإحداث التغيير المنشود من مختلف الفعاليات المجتمعية وتحقيق آمال الشعب في مواجهة الفساد وتطبيق القانون.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق