B الواجهة

غذاء الجزائريين المستورد يلتهم 4.13 مليار دولار من الخزينة  

خلال ستة أشهر فقط

غذاء الجزائريين المستورد يلتهم 4.13 مليار دولار من الخزينة  

 

تراجعت فاتورة واردات الجزائر من المواد الغذائية بأزيد من 480 مليون دولار أي بنسبة 52ر10 بالمائة، خلال السداسي الأول من سنة 2019.

و حسب المديرية العامة للجمارك الجزائرية فقد بلغت فاتورة استيراد المواد الغذائية حوالي 13ر4 مليارات دولار خلال السداسي الأول من السنة الجارية مقابل حوالي 61ر4 مليارات دولار خلال نفس الفترة من السنة المنصرمة أي تراجع بحوالي 3ر485 مليون دولار (52ر10- بالمئة).

و يعود هذا التراجع أساسا الى انخفاض استيراد الحبوب و الحليب و مشتقاته و السكر، و بقايا و فضلات الصناعات الغذائية و غيرها.

و من جهتها, بلغت فاتورة استيراد الحبوب و الدقيق و الطحين التي تمثل قرابة 33 بالمئة من فاتورة استيراد المواد الغذائية, 356ر1 مليون دولار مقابل حوالي 672ر1 مليار دولار في 2018، اي بانخفاض قدر ب89ر18 بالمئة.

كما تراجعت فاتورة استيراد منتوجات الحليب الى 37ر690 مليون دولار مقابل 38ر789 مليون دولار أي بتراجع قارب 54ر12 بالمئة.

و من جهتها, انخفضت أيضا فاتورة استيراد السكر و مشتقاته لتبلغ 81ر348 مليون دولار، مقابل 89ر438 مليون دولار (53ر20- بالمئة).

و عرفت بقايا و نفايات الصناعات الغذائية منها أنواع الكسب و البقايا الصلبة الأخرى التي تم استيرادها بقيمة 86ر288 مليون دولار مقابل 83ر440 مليون دولار أي تراجع بنسبة -47ر34 بالمئة.

و من شهر يناير الى يونيو من السنة الجارية, فقد خص هذا الانخفاض مواد غذائية اخرى و لكن بأقل حدة, و يتعلق الامر باستيراد البن و الشاي حيث بلغت قيمة الفاتورة 16ر180 مليون دولار مقابل 53ر180 مليون دولار (21ر0- بالمائة)،إضافة إلى تراجع الخضر (-32ر1 بالمائة) لتبلغ القيمة الاجمالية للفاتورة 11ر146 مليون دولار مقابل 07ر148 مليون دولار.

وبالمقابل, سجلت مجموعات أخرى من مواد بنية الاستيراد ارتفاعا خلال هذه الفترة مقارنة بالسنة الماضية.و يتعلق الامر بالفواكه الصالحة للأكل و الحيوانات الحية و أخيرا المستحضرات الغذائية المختلفة.

كما بلغت فاتورة استيراد الفواكه (الفواكه الطازجة أو الجافة) 34ر164 مليون دولار خلال الاشهر ال6 الأولى من سنة 2019،  مقابل 02ر100 مليون دولار خلال نفس الفترة من السنة المنصرمة, أي بزيادة فاقت 31ر64 بالمئة, حسبما أوضحت مديرية الدراسات و الاستشراف للجمارك.

أما واردات الحيوانات الحية فقد بلغت 60ر143 مليون دولار مقابل 19ر114 مليون دولار ( 76ر25+ بالمئة) خلال نفس فترة المقارنة.

و مس هذا الارتفاع أيضا مختلف المستحضرات الغذائية المتنوعة اذ انتقلت من 21ر156 مليون دولار الى 61ر166 مليون دولار خلال نفس الفترة من سنة 2019 (+66ر6 بالمائة).

و إضافة الى هذه المنتوجات الأساسية فإن باقي المواد الغذائية تم استيرادها بقيمة 41ر786 مليون دولار، مقابل 22ر687 مليون دولار (43ر14+ بالمئة).

و فيما يتعلق بزيت الصويا و مشتقاتها, و حتى المكررة منها, فان قيمة استيرادها بلغت 78ر326 مليون دولار مقابل 79ر318 مليون دولار (+51ر2 بالمائة).

و بخصوص الأدوية الخاصة ببيع التجزئة (المصنفة في مجموعة المواد الاستهلاكية غير الغذائية), فإن فاتورة استيرادها سجلت انخفاضا حيث بلغت 42ر521 مليون دولار خلال نفس الفترة من سنة 2019 مقابل 16ر650 مليون دولار خلال نفس الفترة من السنة المنصرمة، أي بتراجع بلغ 80ر19 بالمئة.

و للتذكير تم وضع آليات جديدة خاصة بتأطير استيراد السلع منها المواد الغذائية ( خارج المواد الغذائية الاستراتيجية) منذ مطلع سنة 2018 من أجل تقليص العجز التجاري و ترقية الإنتاج الوطني.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق