أعمدة

عن مهمة الصحافة …‼

عمود ….

كلام البسطاء

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عن مهمة الصحافة …‼

…..

في ظل التحول والمخاض الذي تعيشه البلاد، يجدربنا طرح السؤال عن دور الصحافة  في هذا الظرف الدقيق .. مرئية كانت أو مكتوبة

أو مسموعة أو إلكترونية …هل مهام الصحافة هي نشر البلبلة وفبركة الأخبار الكاذبة والإشاعات وصناعة المعارك الفارغة أو التلاعب بالمشاعر وتلهية الناس بالتوافه من المواضيع السطحية و غير المجدية ..؟.هل مهمتها هي تشويه الناس أو ابتزاز المسؤولين أو تهديدهم أو نشر أسرار عائلاتهم…، هذه ليست من مهام الصحافة بل هي عمل العصابات والمرتزقة التي ليست لها مبادئ ولا علم ولا أخلاق ولاذمّة ولا مسؤولية ولا ضمير .

….

الصحافة الحرّة لا يمكن أن تكون بوقا لأحد ضد أحد…أو ذراعا لجهة ضد جهة أخرى ..الصحافة ليست استرزاقا من عند فلان أو علان …الصحافة ليست مقاولة من الباطن لصالح أشخاص أوجهات… خارجية أو داخلية …الصحافة التي تُشترى بالمال والإشهار والولاء، ليست صحافة ولا يُعول عليها في معركة الوعي والبناء والتطوير والطموح المستقبلي…الصحافة التي تنحاز للمصالح الشخصية والظرفية ولا تنحاز للوطن والشعب و للمبادئ والمصالح الكبرىن هي صحافة مريضة و بائسة وطحلبية ومضرة بنفسها وبالوطن.

الصحافة عمل شريف ونبيل…ممتع وشاق جدا وخطير في نفس الوقت،هي مهنة المتاعب والمصاعب بحق…عمل الصحافة هو الكتابة وفتح الحوار والحديث والبحث والاستقصاء وتنوير الرأي العام بالأخباروالوقائع والحوادث بدقّة وأمانة…مهمة الصحافة هي  طرح الأسئلة الصحيحة والبحث عن الأجوبة النافعة والشافية لهذا الوضع المريض والاستثنائي … مهمتها صناعة الوعي الصحيح وتزويد الناس بالمعلومات  في الوقت المناسب …مهمة الصحافة هي المساهمة والدفاع عن المصالح العليا للبلد ..وتسليط الضوء على المواضيع التي تهم الناس وتؤثر في حياتهم  إيجابا أو سلبا..وتعمل لتكون صوتا للدفاع عن الخيارات الكبرى للأمة في السياسة ..في الأمن ..في الاقتصاد ..في التنمية وفي كل ما يتعلق بمستقبل البلاد ورفعتها وازدهارها .

…..

بقلم …اليزيد  قنيفي ….

 

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق