ثقافة و أدب

ضرورة تكثيف الجهود لإنشاء ورشات حرفة الفسيفساء وجعلها فضاءات مفتوحة

أكدت وزيرة الثقافة، مريم مرداسي، بسطيف على ضرورة تكثيف الجهود لفتح وتعميم ورشات حرفة الفسيفساء و “جعلها فضاءات مفتوحة”.

وشددت الوزيرة التي تفقدت بعض المجسمات بأشكال فسيفسائية منجزة من طرف شباب المنطقة بمتحف الموقع الأثري لمدينة جميلة،- الذي يحتوي على 1200 متر مربع من الفسيفساء عقب تلقيها شرحا تاريخيا حول مدينة كويكل الأثرية (جميلة) المصنف عالميا من طرف اليونسكو منذ 1982-، على “ضرورة إنشاء مثل هذه الورشات وجعلها فضاءات مفتوحة، للزوار لجلبهم وإخراج المتحف إليهم ومنح فرصة لأصحاب هذه الحرف لإبراز مواهبهم”.

وأسدت الوزيرة تعليمات للقائمين على الموقع بوجوب التركيز على تكوين الشباب، من ذوي الطموحات لتطوير مدينتهم، مشيرة إلى أن “دائرتها الوزارية تقوم بعمل بالتنسيق مع السلطات المحلية لولاية سطيف لتطوير الجانب الثقافي والاقتصادي”.وفي ذات السياق، أفادت السيدة مرداسي بأن هذه الورشات ستكون مؤطرة من مختصين، يتلقى فيها الشباب المبادئ الأولية لحرفة الفسيفساء ودراسة كيفية ترويج منتجاتهم بحصولهم على مقابل، وتمكين الزائر من الوقوف على الجانب العملي لهؤلاء الشباب، مشيرة أنه ستكون هناك “قرارات تتخذ في هذا الشأن مستقبلا لبعث وتطوير هذا العمل” .وشددت الوزيرة عند ملاحظتها لبقايا حريق مهول مس محيط الموقع الأثري لجميلة،  على إلزامية القيام بعملية نزع النباتات والأعشاب الضارة في وقتها لتجنب وقوع مثل هذه الحرائق التي قد تتسبب في أضرار بالمواقع الأثرية وذلك بالتنسيق مع الجمعيات المختصة في مجال حماية البيئة.

ونوهت بموقف المجتمع المدني الغيور على تراثه -كما قالت-،  في إشارة منها إلى المساعدة القيمة التي قدمها سكان جميلة لإطفاء الحريق والحيلولة دون امتداده إلى الموقع الأثري.

ودعت الوزيرة القائمين على قطاع الثقافة بالولاية للإسراع في بداية كل الأشغال، التي تتعلق بصيانة هذا المعلم مع احترام كل التحفظات وأخذ الحيطة والحذر الواجب اتباعها في حماية المواقع المحمية عالميا.

وبالمسرح الجهوي لمدينة العلمة أين تلقت السيدة مرداسي شروحا تتعلق بتاريخ هذا المعلم الثقافي، طالبت من القائمين عليه بعدم الاكتفاء بالعروض المسرحية وفتح كواليس المسرح لفئة الأطفال.

ونوهت الوزيرة خلال ندوة صحفية في ختام زيارتها لولاية سطيف بمجهودات فريق البحث بمنطقة عين بوشريط (شرق سطيف)، التي أصبحت ملتقى علماء الأنتروبولوجيا القديمة بعد الاكتشافات الحديثة بوجود الإنسان بهذه المنطقة منذ 2،4 مليون سنة.

وقامت مريم مرداسي خلال زيارة العمل والتفقد التي قادتها اليوم إلى ولاية سطيف بزيارة الموقع الأثري لجميلة، ثم توجهت إلى بلدية القلتة الزرقاء للوقوف على الحفرية الأثرية لموقع عين لحنش (عين بوشريط)، ثم توجهت إلى بلدية العلمة لزيارة المسرح الجهوي.

وستواصل الوزيرة زيارتها العملية هذا المساء، بإشرافها على الافتتاح الرسمي لفعاليات مهرجان جميلة الدولي في طبعته الـ15 لسنة 2019 قبل زيارة ملحقة مدرسة الفنون الجميلة بسطيف وزيارة المتحف الوطني العمومي، وعقد جلسة عمل مع موظفي قطاع الثقافة بالولاية.

ق/ث

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق