مجتمع

88 تلميذا ضحية عنف الطاقم التربوي خلال ثلاثة أشهر

تسجيل 33 محاولة انتحار وسط الأطفال خلال الفترة ذاتها
88 تلميذا ضحية عنف الطاقم التربوي خلال ثلاثة أشهر

كشفت المديرية العامة للأمن الوطني عن تسجيل خلال الثلاثي الأول لـ2019 حالتي انتحار و33 محاولة انتحار من بينهم 24 إناثا، كما تم تسجيل، خلال نفس الفترة، 88 طفلا ضحية في الأطوار الدراسية الثلاثة.
وأكدت رئيسة مكتب الفئات الهشة بمديرية الشرطة القضائية بالمديرية العامة للأمن الوطني، محافظ الشرطة ياسمين خواص، خلال ندوة إعلامية حول “دور الأمن الوطني في حماية الأطفال من كافة أشكال العنف” أنه “تم تسجيل خلال الثلاثي الأول ل2019 حالتي انتحار كان ضحيتها طفلان و 33  محاولة الانتحار من بينهم 24 إناثا، في حين تم تسجيل 12 حالة انتحار سنة 2018 (3 إناث) و 142 محاولة الانتحار (125 بنتا)”.
ولدى تطرقها للعنف المدرسي، كشفت ذات المسؤولة أنه تم تسجيل خلال الثلاثي الأول للسنة الجارية 88 ضحية طفلا كان عدد المتورطين فيها 101 من بينهم 60 متورطا من الطاقم التربوي و 41 طفلا، قائلة في هذا الصدد أنه “تم إحصاء في الطور الدراسي الأول 70 ضحية العنف الجسدي وطفلين ضحية العنف اللفظي من الطور الدراسي الثاني و16 ضحية العنف الجنسي من الطور الدراسي الثالث”.
أما بالنسبة لسنة 2018 أشارت محافظة الشرطة أنه تم إحصاء 303 ضحايا من بينهم 282 طفلا و 21 من الطاقم التربوي، حيث تم تسجيل 263 ضحية العنف الجسدي ينتمون للطور الدراسي الأول و 16 ضحية العنف الجسدي من الطور الدراسي الثالث.
وبالمناسبة، أبرزت ذات المسؤولة، أهمية الرقم الأخضر 104 في جمع معلومات تخص هذا المجال، معلنة أنه تم تسجيل خلال الثلاثي الأول ل2019، 16564 مكالمة هاتفية وكان عدد الضحية فيها (987 ذكرا و 608 إناث ).
وأوضحت أن طبيعة البلاغات بالنسبة لهذه الفترة كانت تخص الهروب من المنزل (321) والاختفاء (640) و بلاغات أخرى 5917.
وبالنسبة للسنة 2018 كشف خواص أنه تم تسجيل 66194 مكالمة وكان عدد الضحايا فيها 3542 ذكرا و 2486 أنثى، سببها الهروب من المنزل (1075) والاختفاء 2279 والاختطاف 3 و بلاغات أخرى 62796.
وفي نفس السياق، كشف الممثل عن الهيئة الوطنية لحماية وترقية الطفولة، حكيم طالب، أنه تم تسجيل إلى غاية أول أمس الثلاثاء 580 إخطارا يتعلق بالمساس بحقوق الطفل وحوالي 5000 مكالمة هاتفية من بينها اتصالات من أولياء يطلبون مساعدات و توجيهات أولية، لمواجهة المشاكل مع أطفالهم.
وذكر أن هيئته بصدد إعداد بمناسبة اليوم العالمي للطفولة نشاطا كبيرا، ينظم على مستوى رياض الفتح، مبرزا في آن واحد أن الهيئة الوطنية لحماية وترقية الطفولة قد شرعت في إعداد بنك وطني للمعلومات الخاصة بالطفولة، الهدف منه جعل الهيئة مرجعا وطنيا.
وفي ما يخص الفيديو الذي تم تداوله عبر التواصل الاجتماعي أين لوحظ الأب يتعدى بالضرب على ابنته وبحضور ابنه بسبب الخلاف مع والدتها، قال طالب أنه تم السماع فورا إلى أم الضحية قبل إيداع الإخطار أمام العدالة لاتخاذ الإجراءات اللازمة.
لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق