أخبار الوادي

نتائج المسيرات بحسب مراقبين أكْثر من65 % من سكان الولاية شاركوا في مسيرات الحراك الشعبي

شارك سكان ولاية الوادي خلال المسيرات السلمية الماضية للمرة العاشرة،حيث قُدرت الإستجابة للمسيرات بنسبة خمسة وستين بالمئة ” قلبا وقالبا ” من إجمالي سكان الولاية،وعلى غرار باقي ولايات الوطن الأخرى جرَت هذه الأخيرة في أجواء مُفعمة بالحَرَكة السلمية دون تسجيل أي عنف أو تخريب.

كما تجدر الإشارة أن سكان الوادي يكتسبون روح المواطنة والتضامن الواحد من أجل النصر على الفساد المُفسدين من قِبَل بعض الحُكام الذين عاثوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد.

والجدير بالذكر كذلك أن العنصر النسوي لم يُشارك بقوة كبيرة نتيجة لتحفّظات الأنثى بمناطق الجنوب، لكن قلبها كان حاضرا في المسيرات،هذا وقد مثل العنصر النسوي نسبة ثلاثة بالمائة من إجمالي عدد الرجال ِبما فيهم ذوي الإعاقات هم كذلك شاركوا في قلب الأحداث ولم تمنعهم الإعاقة ولا عائق لأن ضميرهم حي،ولا يحبون الاستبداد و الاستعباد،كما هو معروف عنهم.

من جانب ثاني تبيّن جدول سبر الأراء الخارجي، أن مُعظم سكان الولاية مؤيدون لتنحية جُملة من المسؤولين الفاسدين  لِما هو بارز في ” مسودة الفساد “مع من تواطؤ وتخاذل ،وعلى إثر هذه الأحوال السيئة التي تشهدها الساحة السياسية الوطنية هي القطرة التي أفاضت الكأس لشعور الشعب الجزائري بالظلم والاستبداد  ،والذي وصف الجزائر بشبه ملكية جزئية، من أجل ذلك كُتب على الشعب الانتفاضة المُوحّدة من أجل تنحية الفاسدين مع تغيير رؤوس النظام الفاسد.

فريد عريبي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق