B الواجهة

”تطبيق المادة 102 تولد عنها انسداد سياسي ودستوري”

بن فليس يؤكد:
”تطبيق المادة 102 تولد عنها انسداد سياسي ودستوري”
يرى حزب طلائع الحريات أن “التطبيق الحرفي و الحصري للمادة 102 من الدستور قد تولد عنها، بكل جلاء، انسداد سياسي و دستوري و مؤسساتي، و قال أنه باستثناء استقالة رئيس الجمهورية، فان ما تبقى من مضمون المادة يتعارض مباشرة مع المطالب المشروعة للثورة الديمقراطية السلمية السارية في بلدنا”.و أكد الحزب في بيان توج الاجتماع الشهري للمكتب السياسي إن التطبيق المتزاوج للمادتين 7 و8 مع المادة 102 من الدستور، يمثل الحــل الأكــثر نجــاعة و طمأنة و فعالية ان هاتيــن المادتــين ، و الإجماع الشعبي الأصيل الذي استقر حولهما، قادران على توفير التغطية الدستورية لأي شق سياسي من الحل المنشود.و أضاف البيان أن حزب طلائع الحريات سجل التزام المؤسسة العسكرية بتقديم دعمها لكل حل “يضمن الاستجابة لكل المطالب المشروعة” للشعب الجزائري و يحظى بقبول الجميع.و اعتبر  إن الوصول لحل كهذا، يقتضي إسهام الجيش الوطني الشعبي و اضطلاعه، إدراكا منه لواجبه التاريخي و مسؤوليته الوطنية و ان يضطلع بدور المسهل و المرافق و الضامن و الحامي لهذا الحل.و قال الحزب الذي يرأسه رئيس الحكومة الأسبق علي بن فليس أن استقالة مهندس و ملهم هذا النظام السياسي، و التي تبعتها استقالة أحد أوفى الأوفياء له و المتمثل في شخص رئيس المجلس الدستوري، لم تنه ولم تطح بالنظام السياسي نفسه”.و تابع في ذات السياق “فلا زالت الشخصيات الرئيسية لهذا النظام على رأس أهم المؤسسات الدستورية كرئاسة الدولة و المجلس الشعبي الوطني و الحكومة، بينما يصر الشعب على مغادرة كل الذين يتقاسمون مع الرئيس المخلوع المسؤولية الثقيلة عن الكارثة الوطنية التي يرثها البلد على المستويات السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية”.
ق/و

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق