D أخبار اليوم

جر 8 وزراء إلى المساءلة بالبرلمان

بعد شهر من تشكيل حكومة بدوي المطاردة في الشوارع
جر 8 وزراء إلى المساءلة بالبرلمان

ينزل قبل نهاية الأسبوع إلى المجلس الشعبي الوطني 8 وزراء للرد على أسئلة 24 نائبًا في أول جلسة مساءلة لحكومة تصريف الأعمال الملاحقة في الشارع من طرف المواطنين.
وتضم قائمة الأسئلة الشفوية المبرمجة لجلسة يوم الخميس القادم الوزراء المعنيين وهم وزير الشؤون الدينية والأوقاف، وزير التربية الوطنية، الشباب والرياضية، التضامن والأسرة وقضايا المرأة. كما تشمل القائمة وزراء الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، السكن والعمران والمدينة، التجارة وكذا وزيرة البيئة والطاقات المتجددة.
ومنذ تعينها يوم 31 مارس، تعتبر هاته أول جلسة برلمانية لأعضاء حكومة تصريف الأعمال التي يقودها الوزير الأول نور الدين بدوي، المكونة من 27 وزيرًا.
وتتعرض حكومة بدوي، الى عزلة شعبية حيث يفرض مواطنون حصارًا خانقًا على الوزراء، و باتت نشاطاتهم تقابل بالاحتجاجات، مما اضطر بهم الحال إلى قطع أو اختصار زياراتها التفقدية في بعض الولايات، تحت ضغط المحتجين.
وعلق رئيس أركان الجيش، الفريق أحمد قايد صالح، على مسألة مطاردة المواطنين لبعض المسؤولين على رأسهم وزراء حكومة نور الدين بدوي، خلال زيارتهم الميدانية إلى بعض الولايات.
وقال قايد صالح في كلمة ألقاها أمام ضباط وإطارات الناحية العسكرية الأولى بالبليدة، الثلاثاء 23 أفريل “وجب التنبيه إلى الظاهرة الغريبة المتمثلة في التحريض على عرقلة عمل مؤسسات الدولة ومنع المسؤولين من أداء مهامهم” مبرزًا أنها “تصرفات منافية لقوانين الجمهورية لا يقبلها الشعب الجزائري الغيور على مؤسسات بلده ولا يقبلها الجيش الوطني الشعبي، الذي التزم بمرافقة هذه المؤسسات وفقا للدستور”.
ودعا رئيس أركان الجيش، الجزائريين إلى “عدم الوقوع في فخ التعميم وإصدار الأحكام المسبقة على نزاهة وإخلاص إطارات الدولة، الذين يوجد من بينهم الكثير من المخلصين والشرفاء والأوفياء، الحريصين على ضمان استمرارية مؤسسات الدولة وضمان سير الشأن العام خدمةً للوطن ومصالح المواطنين” منبهاً إلى أن ”الجزائر تمتلك كفاءات مخلصة من أبنائها في كل القطاعات، يحملونها في قلوبهم، ولا ولاء لهم إلا للوطن، همهم الوحيد خدمة وطنهم ورؤيته معززا بين الأمم”.
لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق