B الواجهة

“يتنحاو قاع”..تهبُّ على بوشارب واويحيى وغول

تمرد واستقالات بالجملة لإطارات الأحزاب الثلاثة….
“يتنحاو قاع”..تهبُّ على بوشارب واويحيى وغول

تعيش أحزاب السلطة في عين الإعصار بسبب تمرد وتصادم الخيارات بين القيادة والقاعدة على خلفية موقف الحراك الشعبي منها، ورفضه لاستمرارها في الساحة الوطنية.
ودفعت قيادات من “جبهة التحرير الوطني” إلى أزمة داخلية عميقة، بفعل حالة انقسام وصدام سياسي بين كتلة من أعضاء المركزية ،والقيادة الحالية برئاسة رئيس المجلس الشعبي معاذ بوشارب، الذي عينه الرئيس المتنحي عبد العزيز بوتفليقة على رأس الحزب في نوفمبر الماضي.
ونشرت كتلة أعضاء اللجنة المركزية بياناً أعلنت فيه عدم اعترافها بالهيئة القيادية التي يتزعمها بوشارب، ودعت مجموع هياكل الحزب وكتلته البرلمانية إلى عدم الاعتراف، وتنفيذ أية قرارات تصدر عن الهيئة القيادية.
واعتبر البيان أن “كل ما جاء في تعليمة بوشارب هي قرارات مزورة وغير شرعية”، وأن “اللجنة المركزية المنبثقة عن المؤتمر العاشر هي وحدها المسؤولة عن تقرير متى يمكن عقد المؤتمر أو عدم عقده طبقاً لما ينص عليه القانون الأساسي والنظام الداخلي للحزب”.
وفي بيان آخر،  وجه 150 عضواً من اللجنة المركزية للحزب رسالة مدعمة بنصوص القوانين الداخلية للحزب إلى وزير الداخلية لدعوته إلى عدم منح رخصة تنظيم مؤتمر استثنائي للحزب من قبل المنسق العام معاذ بوشارب.
وفي سياق الأزمة الداخلية، اعتصم عدد من كوادر الحزب أمام المقر المركزي للحزب في العاصمة، للمطالبة برحيل منسق هيئة تسيير الحزب معاذ بوشارب، رافعين شعارات تطالب بتحرير الحزب مما وصفوها بـ”الهيئة غير الشرعية التي تسعى إلى استغلال الحزب لأغراض سياسية”.
وفي ذات السياق، يشهد الحزب الثاني للسلطة، “التجمع الوطني الديمقراطي” الذي يقوده الوزير الأول السابق أحمد أويحيى، أزمةً داخلية، حيث يطالبونه بالاستقالة والخروج من المشهد السياسي.
وقال المتحدث باسم الحزب، صديق شهاب، في لقاء مع كوادر الحزب، إن “مناضلي التجمع لا يتحملون مسؤولية سوء التسيير والتدبير وفقدان البصيرة من قبل المسؤولين على الحزب”، في إشارة إلى تحميل أويحيى المسؤولية السياسية عن قيادة الحزب إلى المآل السياسي الراهن.
وعلى غرار “جبهة التحرير الوطني” و”التجمع الوطني الديمقراطي”، دخل حزب “تجمع أمل الجزائر” الذي يقوده وزير الأشغال العمومية السابق عمار غول في أزمة تنظيمية، بعد مطالبة مجموعة من كوادر الحزب غول بالاستقالة من الحزب.
و أعلن المكلف بالإعلام في حزب تجمع أمل الجزائر، نبيل يحياوي، عن استقالته من تاج.وكتب نبيل يحياوي، على صفحته بفيسبوك، “بسم الله وعليه أتوكل، بعد تفكير طويل واستشارة الكثير من الأصدقاء، واستخارة المولى عز وجل، قررت الاستقالة بصفة نهائية من حزب تاج”.
ولم يقدم المكلف بالإعلام المستقيل من حزب عمار غول، المزيد من التفاصيل، حول أسباب وظروف استقالته من الحزب.
وبحسب مراقبين، فإن أبرز نجاحات الحراك الشعبي نقل وخلق أزمات تنظيمية داخل أحزاب السلطة التي كانت توفر حزاماً سياسياً لنظام الرئيس بوتفليقة، ما ساعد على انشغال هذه الأحزاب بأزماتها الداخلية وتحولها إلى مرحلة الدفاع عن وجودها السياسي.
لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق