ثقافة و أدب

شعار الحراك ..أغنية حققت 28 مليون مشاهدة بـ10 أيام

تحولت أغنية “الحرية” la liberte لمغني الراب الجزائري، سولكينغ، لشعار للمتظاهرين المطالبين بالتغيير السياسي في الجزائر والرافضين لبقاء الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ومن حوله بسدة الحكم، وقد حصدت الأغنية زهاء 28 مليون مشاهدة على موقع يوتيوب خلال 10 أيام فقط من إطلاقها.

ولاقت أغنية “الحرية” صدى كبيراً عبر مختلف دول العالم، وخاصة في الجزائر حيث بات المتظاهرون يرددونها كشعار في احتجاجاتهم المتواصلة ضد قرارات بوتفليقة وتمديد عهدته الرابعة، كما احتلت المركز الثاني ضمن الأغاني الأكثر رواجا على يوتيوب.

وأبدى الكثير من متابعي “سولكينغ”، إعجابهم بالأغنية التي أدتها الفرقة الشعبية البهجة قبل أن يتعاون معها مغنيهم المفضل، لتزامنها مع حراك الجزائر.

وتتناول أغنية “الحرية” أو”لا ليبيرتي”، من خلال كلامها مجموعة من المواضيع التي تمتزج أبعادها بين السياسة، والفن، والمجتمع، إذ تتغنى بالنضال والديمقراطية، والحرية.

واعتمد المغني الجزائري على تقنية “آرت وورك” التي تقتصر فقط على كلمات الأغنية، المرفوقة ببعض المشاهد المتحركة له، إذ باتت أكثر استعمالا في الوسط الفني، والتي تعوض التصوير الفني للفيديو كليب.

ويعد سولكينغ (عبد الرؤوف درّاجي)، المولود في 10 ديسمبر 1989 حسب موقع ويكيبيديا مغني راب وراقصاً جزائرياً، عرف كـ MC Sool حتى 2013 قبل تغيير اسمه. واشتهر بأغاني الريغي والـ soul والهيب هوب وموسيقى الراي الجزائرية.

ولد سولكينغ في ضواحي العاصمة الجزائر وكان والده طبالاً. هاجر إلى فرنسا عام 2008 قبل رجوعه إلى الجزائر لتشكيل فرقة الراب Africa Jungle وأصدر معهم ألبومين قبل الرجوع إلى فرنسا أين وقّع عقدا مع Affranchis Music وله نجاحات في قائمة الأغاني الفرنسية بأغان مثل Guerilla وDalida حيث استعمل اقتباس من أغنية “Parole Parole” لـ داليدا.

كما أصدر ألبوم Fruit de démon عام 2018 واصلا إلى المرتبة الرابعة في لائحة الألبومات الفرنسية.

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق