B الواجهة

الافلان يعيش أزمة غير مسبوقة

الافلان يعيش أزمة غير مسبوقة

تتسارع الأحداث في جبهة التحرير الوطني في أعقاب الحراك الشعبي، كان من المقرر عقد اجتماع لمسؤولي محافظات الحزب أمس السبت 16 مارس، حيث ينتظر أن ينددوا بموقف القيادة الحالية للحزب ويعلنون دعم الحركة الشعبية، مما سيؤدي إلى تفاقم الأزمة في حزب الرئيس.
ومنذ أسابيع، كانت قاعدة حزب جبهة التحرير الوطني في حالة اضطراب، حيث لم تستوعب حل اللجنة المركزية والهياكل الأخرى للحزب، وهي القرارات التي اتخذها معاذ بوشارب فور توليه منصبه منسق هيئة تسيير الافلان.
وخلال هذا الأسبوع، سعى قياديون في الافلان بتكليف من بوشارب بمحاولة جس نبض القواعد في إطار التحضير لمؤتمر الحزب في شهر أفريل المقبل، ومُنع الهاشمي جيار من عقد اجتماع في خنشلة، مما يؤكد انخراط قواعد الافلان مع الحركة الشعبية، ومن جانبه استقبل علي مرابط بطريقة سيئة في أرزيو.ووفقا لمصادر من الحزب فإن القاعدة رفضت الإجراءات التي أعلن عنها الأسبوع الماضي الرئيس بوتفليقة، ومن أبرزها تمديد العهدة الرابعة.
وفي هذا السياق يحاول الطيب لوح وزير العدل في حكومة أويحيى المستقيلة، الاستفادة من هذا الوضع، حيث تشير المصادر إلى أنه يشجع أعضاء في جبهة التحرير الوطني على التقدم بطلب إلى العدالة للمطالبة بعقد اجتماع للجنة المركزية، وهو المؤتمر الذي من شأنه أن يعقّد موقف بوشارب داخل الحزب، ويدفع به إلى خارج قيادة الحزب، مما يتيح للوح المرور إلى تولي أمانة الحزب، لكن المفارقة أن الطيب لوح مقرب من الرئاسة فماذا يكون رد القواعد؟
ق/و

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق