وطني

اخبار البليدة

لضمان نظافة مدينة الورود  ثلاثة مراكز ردم تقني جديدة بالبليدة ستشرع قريبا مديرية البيئة بولاية البليدة في بعث أشغال إنجاز ثلاثة مراكز ردم تقني جديدة و التي ستساهم بعد دخولها حيز الخدمة في تغطية العجز الذي تسجله الولاية في هذا المجال و هو ما جعل المسؤول الأول للجهاز التنفيذي للولاية يوسف شرفة يشدد على ضرورة انجاز هذه المراكز الجديدة وفق معايير حديثة. أفادت مصالح ولاية البليدة أن المشاريع الجديدة التي لطالما شكلت مطلب سكان الولاية خاصة في ظل تشبع أغلبية مراكز الردم التقني تتوزع على مستوى كل من بلدية الصومعة ومفتاح والتي ستغطي الجهة الشرقية للولاية فيما سيتكفل مشروع مركز ردم وادي جر بالجهة الغربية للولاية كما ينتظر أن يتم إنجاز هذه المراكز الجديدة وفق معايير حديثة تفاديا لتشبعها خلال فترة قصيرة لا تتجاوز الخمس سنوات على غرار سابقتها خاصة في ظل تسجيل نقص العقار المناسب لإحتضان مثل هذه المشاريع التي سيتم إنجازها بعد أن تدعم قطاع البيئة نهاية السنة المنصرمة بمفرغة جديدة على مستوى بلدية عين الرمانة والتي ساهمت بشكل كبير في تغطية الضغط على باقي المفرغات خاصة في ظل استحداث تجمعات سكنية ستؤثر بطبيعة الحال على حجم النفايات المنزلية.  و أكدت ذات المصالح أن مؤسسة متيجة نظافة ستتدعم هي الأخرى قريبا بعتاد جديد سيساهم في تحسن خدماتها المتعلقة بضمان نظافة المحيط و المتمثلة في خمس شاحنات لرفع النفايات و أخرى مزودة بتقنية خاصة بكنس الطرقات عقب رفع النفايات وهذا في إطار تطبيق ورقة العمل الرامية لضمان نظافة مدينة الورود كما سطرت مصالح الولاية مؤخرا مخططا جديدا لرفع النفايات المنزلية سيشرع في تطبيقه قريبا عبر مختلف بلدياتها الـ25 وهذا في إطار الجهود الرامية لضمان نظافة المحيط التي تعد من أبرز إنشغالات المواطنين بحيث يرتكز على تدعيم مؤسسة متيجة نظافة بعتاد جديد مع العلم أن هذه الأخيرة استفادت الشهر المنصرم من  16 شاحنة دكاكة بسعة 10 طن و7.5 طن وشاحنة ذات قلابة بسعة 2.5 طن
ق/ش

في إطار العملية التضامنية لشهر رمضان ضبط كافة التحضيرات لتوزيع الإعانات المالية بالبليدة شارفت مصالح ولاية البليدة على استكمال كافة التحضيرات الخاصة بتوزيع الإعانات المالية الخاصة بالعملية التضامنية لشهر رمضان والتي ستحل محل الطرود الغذائية ابتداء من هذه السنة حماية لكرامة المستفيدين منها سواء ما تعلق بإحصاء العائلات المعنية أو رصد الأغلفة المالية المخصصة لهذه العملية. أسفرت عملية إحصاء الفئات الاجتماعية الهشة بولاية البليدة المعنية بالعملية التضامنية عن تسجيل 45289 معني ممثلين لمختلف الفئات المحددة قانونا للاستفادة من هذه الإعانات المالية وهذا بالتنسيق مع كل من مصالح البلديات ومصالح النشاط والتضامن الاجتماعي والشغل والشؤون الدينية حيث تتمثل الفئات المعنية بهذه العملية في كل من المعاقين أرباب العائلات الذين يتقاضون منحة 4000 دج وكذا أرباب العائلات غير المؤمنين اجتماعيا الحاملين لبطاقة المعوز بالإضافة للمتقاعدين محدودي الدخل.
و حسب ذات المصدر الولائي فقد تجاوز الغلاف المالي المرصود لهذه العملية ال270 مليون دج بحيث تقدر قيمة هذه الإعانة المالية 6000 دج مشيرة إلى أنه تم تخصيص إعانات مالية لفائدة البلديات التي تسجل عجزا في ميزانيتها والبالغ عددها 18 بلدية.  و بهدف تسهيل هذه العملية و ضمان وصول هذه الإعانات المالية لمستحقيها في المواعيد المحددة تم إقرار تسهيلات خاصة بفتح حسابات بريدية لفائدة المعنيين بحيث بلغ عدد الحسابات التي تم فتحها إلى غاية كتابة هذه الاسطر 14738 على أن ستكمل العملية قريبا تضيف ذات المصالح كما شرعت مصالح البلديات في استقبال طلبات فتح مطاعم الرحمة تحسبا لشهر رمضان استنادا لذات المصدرالذي أشار إلى أن رؤساء البلديات هم المخولين بمنح هذا النوع من الرخص و هذا بعد التأكد من امتثال هذه المطاعم لمختلف شروط النظافة و الحفظ بناءا على محاضر لجنة المعاينة المشكلة من ممثلين عن مصالح النشاط الاجتماعي و الصحة و الحماية المدنية و التجارة و البلديات و الدوائر.  للإشارة فقد تقررهذه السنة استبدال الطرود الغذائية بإعانات مالية لعدة اعتبارات أهمها صون كرامة المواطنين وكذا ضمان وصولها للعائلات المعنية في الآجال المحددة و منحها فرصة التصرف فيها وفقا لاحتياجاتها الخاصة هذا فضلا عن اقتصاد الجهد و الوقت والتكاليف المترتبة عن عقد الصفقات العمومية و سهولة مراقبة حركة الأموال المرصودة.
ق/ش

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق