F الاخبار بالتفاصيل

نقص الموارد المائية يكبح استعمال السقي التكميلي بقسنطينة

انعكس سلبا في مجال زراعة الحبوب  نقص الموارد المائية يكبح استعمال السقي التكميلي بقسنطينة

أدى نقص الموارد المائية بشكل أساسي إلى كبح تطوير استعمال نظام السقي التكميلي في زراعة الحبوب بقسنطينة حسبما أفاد به المدير الولائي للمصالح الفلاحية ياسين غديري الذي أكد أن الإقبال الضعيف لمزارعي ولاية قسنطينة على استخدام هذا النوع من أنظمة السقي مرده النقص المسجل في الموارد المائية
مشيرا إلى أن تطوير هذه التقنية الموجهة للسقي تبقى مرهونة بإنجاز هياكل هيدروليكية جديدة واقتناء معدات إضافية تستخدم في هذا النظام موضحا أن السقي التكميلي يستعمل حاليا على مساحة بـ 1115 هكتار في شعبة الحبوب من أصل ما مجموعه 90 ألف هكتار مستهدفة ضمن حملة الحرث و البذر للموسم الفلاحي 2018 – 2019.  و استنادا لذات المسؤول فقد تم إيداع 124 طلب للحصول على الترخيص بحفر آبار عميقة برسم الموسم الفلاحي الحالي حيث حظي أكثر من 50 طلبا بالموافقة كما أشار إلى أن استعمال نظام للسقي التكميلي بولاية قسنطينة يخص البلديات التي تتوفر على العديد من الحواجز المائية على غرار عين سمارة و ابن باديس مذكرا أن ولاية قسنطينة تضم حاليا 20 منشأة مائية بقدرة تخزين تصل إلى 9 مليون متر مكعب مضيفا أن تشجيع الفلاحين على تعميم نظام السقي التكميلي هو أحد المحاور الرئيسة لبرنامج الإرشاد الفلاحي الذي تم تنفيذه هذه السنة بولاية قسنطينة مذكرا أن قسنطينة تضم حاليا ما مجموعه 89 نقبا بمعدل تدفق يتراوح ما بين 2 و7 لترات في الثانية مؤكدا بأن الموسم الفلاحي تميز حتى الآن بتساقط كمية معتبرة من الأمطار تعدت خلال شهر أكتوبر الماضي مع بداية حملة الحرث و البذر 450 ملم وبلوغ مساحة مزروعة بالحبوب بـ90 ألف هكتار عبر البلديات الـ12 خاصة ببلديتي عين عبيد و الخروب.
محمد علي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق