F الاخبار بالتفاصيل

جمعية أولياء التلاميذ تدعو لإبعاد المدرسة عن الصراع السياسي

جمعية أولياء التلاميذ تدعو لإبعاد المدرسة عن الصراع السياسي
حمل رئيس جمعية أولياء التلاميذ، أحمد خالد، أولياء التلاميذ مسؤولية خروج التلاميذ إلى الشارع عبر التراب الوطني، مؤكدا بأن ” المدرسة ليست مخبرا سياسيا ليتم زجها في الملف السياسي”.
وشدد  أحمد خالد، على رفض الجمعية للأحداث التي جرت اليوم داخل وخارج المؤسسات التربوية، وقال إن ” الأولياء ملزمون بالتحكم في أبنائهم في هذا السن وعدم إقحامهم في صراعات سياسية”.
وأضاف المتحدث بأن الوزارة عبر مصالحها في الثانويات قصّرت هي الأخرى في نشر الوعي وسط التلاميذ، مؤكدا بأن مديري التربية والمفتشين التربويين وبدرجة أقل الأستاذة، كان عليهم التحكم بالوضع قبل انفلاته، مستدركا:” لا أتهم الجميع ولكن البعض منهم قصّر في توعية التلاميذ”.
وفي تعليقه على ترديد التلاميذ عبارات ضد العهدة الخامسة، دعا رئيس جمعية أولياء التلاميذ إلى عدم إقحام التلاميذ في الأمور السياسية، مؤكدا بأن السياسة للسياسيين والمدرسة يجب أن تكون بعيدة كل البعد عن مثل هذه الصراعات.
وأكد أحمد خالد بأن المدرسة الجزائرية عمومية مجانية وأبناء الشعب هم المتضررون من مثل هذا السلوك ، متابعا في هذا السياق:” أبناء الأغنياء والمسؤولين يدرسون في الخارج وفي المدارس الخاصة، لهذا لن ينظروا من هذه المسيرات التي عرفتها العديد من ولايات الوطن لتلاميذ الثانويات”.
وخرج أمس تلاميذ معظم المؤسسات التربوية في عدة ولايات، من بينها العاصمة في مسيرات سلمية، ورددوا عبارات سياسية رفضا لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة.
ق/و

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق