الرئيسية » دولي » تفاصيل مثيرة عن عملية إخراج عالم نووي من إيران

تفاصيل مثيرة عن عملية إخراج عالم نووي من إيران

العملية إسرائيلية-بريطانية-أمريكية مشتركة
تفاصيل مثيرة عن عملية إخراج عالم نووي من إيران

كشفت صحيفة بريطانية تفاصيل عملية سرية نفذتها استخبارات المملكة المتحدة وإسرائيل والولايات المتحدة قالت إنها لإخراج عالم إيراني لديه معلومات عن برنامج طهران النووي، من بلاده ونقله لبريطانيا.
وأفادت صحيفة Sunday Express، إحدى أكبر الصحف الصفراء البريطانية، في تقرير نشرته أمس الأحد بأن العالم البالغ من العمر 47 عاما تخابر لصالح إسرائيل لسنين، وكان لديه دور في التخطيط لاغتيال العالم الإيراني النووي البارز، مصطفى أحمدي روشن، في عام 2012.واشارت الصحيفة إلى أن التخطيط لإجلاء العالم من الجمهورية الإسلامية إلى مكان آمن بدأ شهر أكتوبر الماضي، بسبب مخاوفه من إمكانية اكتشاف المخابرات الإيرانية له.ونفذت العملية بالتنسيق بين جهاز المخابرات الإسرائيلي “الموساد” وجهاز الاستخبارات البريطاني MI6 ووكالة المخابرات المركزية الأمريكية CIA.وفي ديسمبر الماضي، أخرج “الموساد” العالم من إيران، ثم ساعدته الاستخبارات البريطانية في قطع طريق طوله نحو خمسة آلاف كيلومتر عبر أوروبا، ليبلغ المملكة المتحدة في نهاية المطاف، ثم توجه من هناك إلى الولايات المتحدة.وذكر مصدر لم تكشف الصحيفة هويته أن العملية كانت صعبة، موضحا أن السلطات الإيرانية سرعان ما علمت عن هروب العالم وأرسلت وحدة خاصة من “الحرس الثوري” لاستعادته.وأشارت الصحيفة إلى أن الاستخبارات البريطانية واجهت في هذه العملية أيضا صعوبات متعلقة بالتزام لندن بخطة العمل الشاملة المشتركة بشأن برنامج إيران النووي، حيث لم يرغب قادة MI6 في أن يُكشف دورها في العملية.ولفتت الصحيفة إلى أن الاستخبارات البريطانية امتنعت عن نقل العالم من فرنسا إلى المملكة المتحدة على متن طائرة، واستخدمت بدلا عن ذلك غطاء المهاجرين، إذ اجتاز العالم في آخر مرحلة من رحلته قناة المانش على متن قارب صغير بين المهاجرين غير الشرعيين.وانحرف القارب أثناء الرحلة عن مساره، ولم يرسو في المنطقة المتفق عليها، وتمكنت الاستخبارات البريطانية من الوصول إلى العالم فقط بعد إبلاغ مواطنين للشرطة عن وجود مهاجرين غير شرعيين في أحد الشواطئ.وبعد ذلك تم نقل العالم إلى مبنى آمن واستجوابه من قبل مسؤولين استخباراتيين بريطانيين وأمريكيين، ثم توجه إلى الولايات المتحدة.ولم تتضح هوية المصدر البريطاني للصحيفة، ولا اسم هذا العالم النووي الإيراني، كما أن RT لا تستطيع تأكيد صحة الخبر.وكان رئيس الوزاء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قال إن “طهران تعمل على تطوير رؤوس نووية لصواريخها”، متابعا: “الوثائق تثبت أن إيران ما تزال مستمرة في تطوير برنامجها النووي سرا”.وأكد أن إسرائيل “ستنقل جميع الوثائق الخاصة بأرشيف إيران النووي إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، والحكومات الغربية”.
روحاني: إيران لن تستأذن أحدا بتصنيع مختلف أنواع الصواريخ
قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، امس الاثنين، إن قوة إيران باتت أوسع من فترة الحرب المفروضة، لافتا إلى أن القوات المسلحة تصنع 85 بالمئة من المعدات العسكرية على أيدي القوى الشابة في البلاد.وأضاف خلال كلمة أمام حشود في طهران، بالذكرى الأربعين لـ”الثورة الإسلامية”: “نحن نصنع مختلف أنواع الصواريخ المضادة للدروع والدفاع الجوي وصواريخ أرض-أرض وأنواع الصواريخ الجوية، لم ولن نستأذن أحدا في تصميمها وتصنيعها”.وشدد روحاني على أن بلاده ستواصل قدراتها العسكرية، وقال: “أعلن أمام الشعب العظيم أن القوة العسكرية للشعب الإيراني باتت واضحة أكثر ومدهشة خلال السنوات الأربعين، وأن العالم أجمع شهد بأن إيران وقفت إلى جانب الشعوب”.وأشار إلى أن “أمريكا المجرمة والكيان الصهيوني والأنظمة الرجعية الإقليمية تحاول ممارسة الضغوط علينا، ولكن هذا الحضور لأبناء الشعب في أنحاء إيران وخاصة في العاصمة يدل على أن العدو لم ولن يتمكن من تحقيق أهدافه المشؤومة”.وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد قال في وقت سابق إن “الإيرانيين يجربون الصواريخ والمزيد، وقد اقتربوا كثيرا من الحافة، فاقتصادهم يتدهور وهذا الأمر الوحيد الذي يعيق حركتهم، احذروا من إيران، ربما على المخابرات أن تعود للمدرسة”.يشار إلى أن الرئيس الأمريكي، كان قد انسحب من الاتفاق النووي مع إيران في مايو الماضي، وفرض عقوبات اعتبرها الأقوى في تاريخ إيران، وطالب الدول بعدم التعامل تجاريا مع طهران ولا سيما مع استيراد النفط.
محمد علي

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.