الرئيسية » ثقافة و أدب » نشاء الشباب مكتبات في الفضاء المفتوح هي ظاهرة محل اعتزاز

نشاء الشباب مكتبات في الفضاء المفتوح هي ظاهرة محل اعتزاز

عز الدين ميهوبي يؤكد:
انشاء الشباب مكتبات في الفضاء المفتوح هي ظاهرة محل اعتزاز

أكد وزير الثقافة السيد عز الدين ميهوبي، بالجلفة، بأنه “تم تسجيل في الآونة الأخيرة ظاهرة كبيرة هي محل اعتزاز تتعلق بإقدام الشباب على إنشاء مكتبات في الفضاء المفتوح”.
و أضاف الوزير، على هامش زيارته التفقدية لولاية الجلفة — التي استهلها بتدشين مكتبة ريفية ببلدية بويرة الأحداب (80 كيلومترا شمال الولاية) — بأن إقدام الشباب على إنشاء مكتبات في الفضاء المفتوح (أي في الشارع) من خلال وضع كتب للقراءة و المبادلة بأخرى لها دلالة و رسالة قوية للمجتمع لأجل للاهتمام بالكتاب و المعرفة”.
و أبرز ميهوبي في معرض حديثه عن الأهمية التي يكتسيها الكتاب في تربية  النشأ لكونه هو الأصل الأول في منابع  المعرفة رغم تعدد أشكاله سواء كان ورقيا أو إلكترونيا وحتى سمعيا فكل المعارف تمر عليه”،  على حد  تعبيره.و عزز الوزير كلمته في ذات الصدد “أنه عند تربية النشأ على ما يقرؤون و خلق لهم فضاءات تتيح لهم  كل سبل التواصل في ما بينهم  فذلك طريق نحو الغد و أن المعرفة تمر عبر الكتاب هذا الأخير الذي يقود لمستقبل  لا يكون إلا بنهضة علمية  و تربوية و كذا ثقافية و فكرية”.
و ذكر الوزير بأن  “الدولة لم تدخر جهدا في هذا الميدان الذي يترجمه  إنشاء عبر كل بلديات الوطن مكتبات وفضاءات للمطالعات حتى وإن  اختلفت مسمياتها من (مكتبات ريفية وأخرى حضرية ناهيك عن مكتبات رئيسية) فهي  لها دور و إسهام في القضاء على الفراغ  الذي يؤثر سلبا على أبنائنا و الناشئة بشكل خاص”.و بعد أن أكد  بأن “ولاية الجلفة من الولايات التي حظيت  بهذا الاهتمام حيث ستتعزز من خلال هذه الزيارة بدعم  فضاءات المطالعة العمومية ب26 ألف كتاب لتباشر مديرية الثقافة لاحقا في توزيع هذه الإصدارات التي تنفق عليها الدولة الكثير، أشار إلى أن رئيس الجمهورية  السيد عبد العزيز بوتفليقة هو من الذين يدركون قيمة الكتاب حيث خصص ميزانيات كبيرة طيلة فتراته الرئاسية لأجل دعم  نشر الكتاب و هناك برامج  و مخططات خاصة بالنشر و طبع ما أمكن ليستفيد  الناشرون و المؤلفون و كذا القراء معا”.و لعل ما يبرز هذا الاهتمام الذي يوليه رئيس الجمهورية للكتاب، يقول ميهوبي، “أن أنجع تظاهرة وطنية في هذا الميدان هي المعرض الدولي للكتاب “.و الجدير بالذكر وعد الوزير بعد تدشينه لمكتبة ريفية ببلدية بويرة الأحداب أن تكون فيه إضافة لهذا المرفق من خلال إنشاء بداخله مخبر للغات وهو ما يشكل اهتمام لأبناء المنطقة  إلى جانب قاعة للمحاضرات والندوات لتكون فضاء سمحا للتواصل  وتعزيز الجوانب الثقافية”.وعند تطرقه لإسهامات الجلفة في المشهد الثقافي الوطني  أكد الوزير أن “إسهاماتها على مستوى الثقافة الجزائرية ليس بالجديد فهي حاضرة  في كل المجالات فأبناء الجلفة إبداعهم  الثقافي جاد ومجدد ومفيد للثقافة الجزائرية ” على حد قوله “وهي تحوز على كتاب وشعراء و مبدعين شرفوا الجزائر في المحافل الدولية و كل هذا يعتبر قيمة مضافة لثقافتنا”. و أشار ميهوبي أن “الجلفة فيها كثير من  المدن التي تتوفر على أعداد كبيرة من المبدعين والمثقفين والنقاد وهي ظاهرة لا يمكن أن يعثر عليها في مناطق كثيرة فحرصنا  الشديد على أن تحظى هذه الولاية  باهتمام و دعم متواصل و نبارك لها نجاح مسرحها  الجهوي مؤخرا في جائزة وطنية رغم نشأته الحديثة”.
واختتم الوزير اليوم الأول من الزيارة بتفقده بعاصمة الولاية  لمشروع إنجاز داخلية لملحقتي الفنون التشكيلية والموسيقى التي قاربت فيها نسبة الإنجاز 90 بالمئة وهي المرفق الذي رصد له من ميزانية القطاع 230 مليون دج على أن يتم تجهيزه قريبا. وللإشارة سيقوم ميهوبي في اليوم الثاني من الزيارة بالوقوف على الموقع الأثري لبلدية زكار (30 كيلومترا جنوب الولاية) وكذا معاينة العديد من المرافق التابعة للقطاع .
محمد علي

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.