B الواجهة

خلافات بين النقابات المتحاورة حول ملف الخدمات الاجتماعية

بن غبريط قالت إن أبواب الحوار مفتوحة مع الشريك الاجتماعي.
خلافات بين النقابات المتحاورة حول ملف الخدمات الاجتماعية
كشفت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت عن تسجيل اختلافات كبيرة بين نقابات القطاع في جلسات الحوار، التي باشرتها الوزارة معهم لمناقشة لائحة مطالب بيداغوجية و اجتماعية .
وأكدت وزير التربية، أن نقابة واحدة هي التي تضغط على الدولة لتنفيذ المطالب في وقت استعجالي.
وأوضحت بن غبريت، أن هناك نقابات لا تتحلى بالصراحة، مشيرة إلى أن هناك اختلافات كبيرة بينهم.
وقالت الوزيرة، إن القطاع دخل في مرحلة التدقيق للمشاكل المطروحة في القطاع من طرف النقابات.
وأضافت، بن غبريت، أن الخدمات الاجتماعية هو الملف الأول التي تتحدث عنه النقابات.
وأشارت، الوزيرة، إلى أن النقاش يكون جادا باتفاق بين النقابات.
ونصّبت الوزارة لجنة متنقلة في ديسمبر الماضي، جالت 22 ولاية للنظر في انشغالات قطاع التربية في الوطن.
وقالت بن غبريت لدى استضافتها أمس في برنامج “ضيف الصباح” للقناة الاذاعية الأولى، إن الوزارة:” لم نسجل إجماعا بين مختلف النقابات المتحاورة حول المسائل محل المناقشة وعلى رأسها ملف الخدمات الاجتماعية” مشيرة إلى أن “هذا الاختلاف لا يخدم مسار الحوار وأن أي تعطل في التوصل لحلول توافقية قريبة لا تتحمل الإدارة  مسؤوليته”.
وأفادت الوزيرة أن لجنة تعمل حاليا بين الوظيفة العمومية و وزارة التربية الوطنية لتنفيذ المرسوم المتعلق بالقانون الأساسي لأسلاك التربية، مشيرة إلى أن “فلسفة الوصاية تقوم على مناقشة المسائل المطروحة بأريحية تجنبا للوقوع في أخطاء أو تقصير في حق أي طرف”.
وأضافت أن أبواب الحوار تبقى مفتوحة مع الشريك الاجتماعي مشددة على الالتزام بالجدية و المصداقية وعدم الخروج بتصريحات إعلامية مناقضة لما تم الاتفاق عليه مع الوزارة، و كذا تحديد المطالب بدقة و الابتعاد عن العموميات .
من جانب آخر أعلنت وزيرة التربية الوطنية عن تسجيل تقلص في نسبة إعادة السنة عبر الأطوار التعليمية الثلاثة، بفضل جهود الأساتذة في مجال تطوير المعالجة التربوية و تشخيص الصعوبات بدقة عند التلميذ و التكفل بها .
وقالت بن غبريت أن نسبة الإعادة في الطور الابتدائي  بلغت  5.8 بالمائة خلال 2018  فيما قدرت ب 12.2 بالمائة عام 2000 وبلغت النسبة في الطور المتوسط 18.7 بالمائة في 2018في حين سجلت 23.5  بالمائة عام 2000،أما في الطور الثانوي فقد قدرت نسبة الإعادة العام الماضي بـ 15.7 بالمائة ،بينما استقرت في حدود 26.6 خلال العام 2000
وبالحديث عن عدد المسجلين لشهادة البكالوريا فقد صرحت بن غبريت، بتسجيل انخفاض في عدد المسجلين مقابل ارتفاع عدد المسجلين في امتحانات نهاية الطورين الابتدائي و المتوسط .
وأكدت المسؤولة الأولى عن قطاع التربية ارتفاع نسبة المترشحين الأحرار بـ 38.99 بالمائة ليصل عدد المسجلين في شهادة البكالوريا إلى 674120، فيما قدر عدد المسجلين لامتحانات التعليم الابتدائي بأكثر من 800 ألف تلميذ ،وعدد المسجلين لامتحانات التعليم المتوسط بـ 630728 .
وتزامنا وحلول السنة الأمازيغية الجديدة أشارت بن غبريت، إلى أن عملية تدريس اللغة الأمازيغية تشهد توسعا على المستوى الوطني مضيفة أن أكثر من 3آلاف أستاذ  يشرفون على التأطير البيداغوجي عبر 44 ولاية .
لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق