D أخبار اليوم

تلاميذ يزاولون تعليمهم في “ثلاجات”

2300 مدرسة بدون تدفئة.
تلاميذ يزاولون تعليمهم في “ثلاجات”

كشفت أمس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، أن قطاع التربية الذي تخصص له الدولة أموالا طائلة موجهة لتزويد المؤسسات بالتدفئة، وجود أزيد من 2300 مؤسسة تعليمية بالمناطق النائية بدون تدفئة.
وأوضحت الرابطة أن انعدام التدفئة في موجة الصقيع والبرد القارس ،يحوّل الأقسام الدراسية إلى ثلاجات يتجمد داخلها التلاميذ،
مؤكدة أن هذا الوضع سببه تخلي الأميار عن دورهم المنوط بهم تجاهها، كونهم مسؤولين عن تسييرها رفقة مقتصدي ومدراء المدارس.
وتحدثت الرابطة في بيان لها، عن نقائص المدارس من بينها “النوافذ مكسرة في بعض الأقسام، وجود صفائح من ترانيت في الأسطح، انشقاق الأسقف في بعض الأقسام، بعض أجهزة تدفئة غير مطابقة لمعايير السلامة والأمن.
وأشارت أن بعض أجهزة التدفئة قديمة ولا تصلح لتدفئة البراعم نظرا لعدم وجود صيانة في أغلب أجهزة التدفئة، فيما تنعدم مادة المازوت في بعض الأوقات، وكذا عدم وجود وربط الغاز الطبيعي في المرافق الجديدة التي بنيت.
ووجه المكتب الوطني للرابطة نداء عاجلا إلى السلطات المركزية والمحلية من أجل ضرورة توفير التدفئة في المدارس.
لنتساءل عن مصير الأموال المرصودة سنويا لتوفير التدفئة في المؤسسات التربوية، رغم أن العجز في معالجة ملف التدفئة، لاسيما أن النقص لا يرتبط بالمال.
وأشارت الى أن’ الغلاف المالي الذي خصصته وزارة التربية للتدفئة على مستوى الوطني فاق أكثر من 8000 مليار سنتيم في 10 سنوات الأخيرة.
اضافة الى وجود ميزانية معتبرة للمجلس الشعبي الولائي مخصصة لأجهزة التدفئة.
“دون نسيان وجود ميزانية أيضا لوزارة التضامن الوطني والأسرة، إضافة إلى الميزانية التي تخصص من طرف البلديات،” يضيف التقرير.

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق