D أخبار اليوم

ارتباط المدن الجزائرية بمدن العصر الحديث يضفي عليها بُعْدًا عالَمِيًّا

طمار يضع حجر الأساس لإنجاز 5000 سكن بصيغة عدل بقسنطينة و يؤكد:
ارتباط المدن الجزائرية بمدن العصر الحديث يضفي عليها بُعْدًا عالَمِيًّا
أشرف عبد الحميد طمار وزير السكن و العمران و المدينة  أمس، على وضع حجر الأساس لمشروع إنجاز 5000 وحدة سكنية بصيغة عدل ، منها 3000 وحدة بالمدينة الجديدة علي منجلي، و 2000  بالقطب الحضري ماسينيسا دائرة الخروب،  تأتي هذه الزيارة،  في إطار السياسة التي تبنتها الوزارة  لمساعدة المواطنين ذوي الدخل المحدود مع تسخير كل الإمكانيات لإنهاء الأشغال في آجالها المحددة،  و شدد طمار على نوعية الأشغال،
وقد وضعت الوزارة في أولوياتها ملف السكن كمشكلة حضارية كونه يتعلق  بحياة المدينة بالدرجة الأولى و ارتباطها بمدن العصر الحديث، يضفي عليها بعدا عالميا، لاسيما السكن بصيغة عدل ، حيث بدأت المدن الكبرى تشهد انتعاشا  في هذا المجال، و هذا وفق سياسة منتهجة وضعتها الدولة لتكريس عدد من البرامج و الأجهزة المسؤولة عن توفير الوحدات السكنية، كون مشكل السكن يعد ظاهرة سوسيوـ اقتصادية بالدرجة الأولى، و الاهتمام به أصبح أكثر إلحاحا من أيّ وقت مضى من أجل تحكيم الطرق المنهجية في مجال التخطيط الحضري للمدن الجزائرية و معرفة النمط الحياتي للسكان، في مختلف التجمعات السكانية الكبرى على غرار المدن الجديدة و ما تشهده من عمليات ترحيل، خاصة بالنسبة لولاية قسنطينة،  كعاصمة متروبولية قسنطينة ، حيث تحتاج إلى سياسة تخطيط واضحة المعالم  لما تكتسبه من خصائص بحكم موقعها الجغرافي، و تعاظم دورها الفعال في تحديد اتجاهات التطور العمراني ، و هذا يستدعي وضع استراتيجية وطنية لتنمية العمران خاصة بالنسبة للمدينة الجديدة علي منجلي، التي تقرر ترقيتها إلى ولاية منتدبة، و هذا وفق المرسوم الرئاسي رقم 18-337 المؤرخ في 25 ديسمبر 2018.
و تشهد علي منجلي توسعا عمرانيا ، حيث  يفوق عدد سكانها الآن 400 ألف نسمة، و تشهد مشاريع سكنية بمختلف الصيغ، الاجتماعي، و السكن البيع بالإيجار ( عدل) و الـ:LPA و غيرها، فضلا عن المشاريع الإستراتيجية التي استفادت بها و التي تتعلق بالبنى التحتية على غرار مشروع توسعة خط الترامواي من زواغي إلى علي منجلي، و توفرها على المدينة الجامعية ، و العديد من المرافق الإدارية، ما جعلها  ثاني قطب سكاني في الولاية، للإشارة أن مشروع السكن بصيغة عدل من الملفات الثقيلة التي احدثت جدلا كبيرا في وزارة  تبون قبل مجيء عبد الحميد طمار و ما شهده الملف من فوضى و تلاعب، الجدير بالذكر أن ولاية قسنطينة استفادت بما يفوق عن 8000 سكن بهذه الصيغة بالمدينة الجديدة علي منجلي و كان متفق توزيعها في  الثلاثي الأول أو السداسي الأول من  السنة الجديدة 2019 ، و تشرف على سكنات عدل 2 شركات تركية ، فيما تتواصل أشغال التهيئة للسكنات ، فإنه سيتم استلام 1150 منها بالتوسعة الغربية علي منجلي قريبا، يذكر أن  الحكومة خصصت ما قيمته 40 مليار سنتيم للتكفل بالمشاريع السكنية و أشغال و التهيئة  الخارجية، و 300 مليار سنتيم للتكفل بالبرامج السكنية بعين النحاس و علي منجلي في ولاية قسنطينة.
علجية عيش

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق