B الواجهة

وزير التجارة يؤكد أن 2019 ستكون سنة الصادرات خارج المحروقات

من تلمسان :
وزير التجارة يؤكد أن 2019 ستكون سنة الصادرات خارج المحروقات

أكد وزير التجارة سعيد جلاب من تلمسان أن 2019 ستكون “سنة الصادرات خارج المحروقات” وذلك  خلال ندوة صحفية، نظمت على هامش تدشينه للصالون الجهوي الأول للصناعة و التصدير بقصر المعارض بتلمسان .
وذكر الوزير أن أول عملية تصدير مواد بناء و تنظيف هذه السنة، كانت انطلاقا من مدينة عين قزام (ولاية تمنراست) نحو النيجر باستغلال 150 شاحنة و قدرت قيمتها ب 4.5 ملايين دولار لتليها عملية ثانية لتصدير الورق نحو سويسرا و لبنان  و تونس و المغرب انطلاقا من تلمسان.
وأعلن السيد جلاب أنه يجري التحضير لعملية كبيرة للتصدير خلال العام الجاري ستمس الإسمنت و المواد البلاستيكية و منتوجات صيدلانية و مواد تنظيف و مواد غذائية و فلاحية, مؤكدا بأن “طاقة التصدير خلال 2019 ستفوق بكثير سنة 2018″.
وأشار السيد جلاب إلى أن قيمة الصادرات خارج المحروقات خلال 2018 بلغت 2 مليار و 830 دولارا، وهو ما يمثل ارتفاعا قدره 47 بالمائة مقارنة بصادرات سنة 2017 التي قدرت 900ر1 مليار دولار.
وأفاد الوزير أنه سيتم إعداد ورقة طريق تتضمن المحاور الكبرى المتعلقة بتطوير عملية التصدير لتوسيع قائمة المنتوجات الموجهة للتصدير و تنويعها و كذا قائمة البلدان المستوردة.
وصرح سعيد جلاب أن” الرؤية المستقبلية في المدى القريب و المتوسط في إطار الاستراتيجية الوطنية للتصدير، تسعى لتعزيز مكانة المنتوجات الجزائرية في السوق الوطنية من أجل التعويض التدريجي للمنتجات المستوردة، ثم مرافقتها في الأسواق الخارجية”, مشيرا إلى أنه تم تسطير برنامج للعامين المقبلين يتعلق بالمشاركة في 50 معرضا تجاريا هاما بمختلف بلدان العالم لاقتراح منتجات وطنية و التعريف بها، و أنه سيسمح للعديد من المشاركين في الصالون الجهوي الأول للإنتاج و التصدير المقام بتلمسان بالمشاركة في هذه المعارض.
وقال الوزير أن “مصالحه تعكف بمعية وزارات أخرى على تعزيز الوسائل اللوجيستيكية من وسائل النقل و العبور و التخزين و التبريد لتسهيل عملية تنقل البضائع، و ستشرع كمرحلة أولى في تجهيز قواعد إمدادية متكاملة على مستوى بعض الولايات الحدودية لتسهيل عبور المنتجات ثم في تدعيم القواعد اللوجيستية و مناطق العبور، في المناطق الأخرى التي تستقبل المنتوجات المحلية”.
وتضمّن برنامج الزيارة معاينة مشروع إنجاز مخبر لمراقبة النوعية ببلدية تلمسان يتربع على مساحة 900 متر مربع, حيث أمر الوزير بتجهيزه بكل المعدات الخاصة بإجراء التحاليل و المستخدمين ليدخل حيز الخدمة بعد ثلاثة أشهر.
وتفقد السيد جلاب مؤسسة “ميقا ورق” المختصة في صناعة و تحويل الورق الصناعي التي تصل قدرتها الإنتاجية السنوية 75 ألف طن و مجمع “خربوش” لصناعة و تصدير الجرارات الفلاحية، و مؤسسة “ماف” المختصة في تحويل البلاستيك و صناعة الألياف الاصطناعية ببلدية شتوان و مؤسسة “بوبلنزة” لتحويل مادة الخروب ببلدية الحناية.
كما قام الوزير بتدشين الصالون الجهوي الأول للإنتاج و التصدير الذي عرف مشاركة 124 متعاملا اقتصاديا مختصا في الصناعات الغذائية و الجلود و النسيج و الحرف اليدوية و مواد التجميل و غيرها من خمس (5) ولايات من غرب الوطن.
وسيتميز هذا الصالون المنظم من طرف غرفة التجارة و الصناعة “تافنة” لتلمسان إلى غاية 10 يناير الجاري، بتنشيط ندوات تتناول الإبداع و المقاولاتية و تطوير شعب الإنتاج المحلية و الآليات المؤسساتية الكفيلة بترقية الصادرات خارج المحروقات، و تأمين المبادلات التجارية الخارجية و الخدمات المؤسساتية و غيرها من المحاور, كما أشار إليه المنظمون.
محمد علي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق