أخبار الجنوب

سيدي عقبة تجدد العهد مع الفروسية مع حلول عام 2019

سيدي عقبة تجدد العهد مع الفروسية مع حلول عام 2019

أعرب رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية سيدي عقبة السيد محمد رحال عن تفاؤله باحتضان تظاهرة سباق الخيل الجهوي والعاب الفروسية التي انتظمت في الأسبوع الأول من العام الجديد 2019 ، معتبرا أنها فأل خير على البلدية.
كان هذا على هامش سباق مدينة الصحابي عقبة بن نافع الفهري ، الذي ضم عدة ولايات ونواد وهواة تربية الخيل والفروسية وألعاب البارود الخيالة ، وأشار “للتحرير” بأن المدينة ذات الطابع السياحي والسمعة التاريخية الوطنية والدولية ، تحظى برعاية من والي الولاية السيد احمد كروم الذي يولي اهتماما خاصا للمدينة ذات البعد التاريخي ،ويسهر حسب رحال إلى إعادة الاعتبار للأنشطة التراثية المرتبطة بأصالة الشعب الجزائري، ولما لها من علاقة بالانتماء الحضاري العربي والاسلامي والافريقي والانساني عامة ، هذا من خلال اجناس الخيول المشاركة في هذا السباق الذي اعتبره المسؤول الأول عن البلدية بداية لسباقات اخرى سنوية تحدد لها مواعيد ويُحضّر لها الميدان جيدا والإمكانات المادية والبشرية لإنجاج إعادة بعثها من جديد في اوساط الشباب والسكان عامة .
هذا وقد شارك 45 فارسا تسابقوا على أرضية ميدان الفروسية بطريق قرية سريانة القريبة من منطقة تهودة الاثرية بذات البلدية ، المكان الذي هيأته سلطات البلدية لهذا النشاط الفلكوري الذي عاد مجددا بعد عشرات السنوات من الغياب ، حيث تنوعت اصول الخيل بين العربي والبربري والانجليزي حسب المربي جمالي من قرية تهودة، الذي عبر عن سعادته بهذا النشاط الذي يربط الشباب بأصول والديه وأجداده الذين كانوا يولون اهتماما كبيرا لتربية الخيل والفروسية لما لها من بهاء وجمال وطبيعة ،كما ترسخ قوة الشخصية والقدرة على المنافسة والبطولة ، اما بالكحل مراد فارس شاب، لم يخف فرحته بمشاركته في السباق والتنظيم، شاكرا السلطات والمنظمين للسباق طالبا مزيدا من مثل هذه المبادرات الثقافية والرياضية التقليدية التي تربط بين أبناء الشعب الجزائري ، حيث التقى يقول، بفرسان من بوسعادة ولمسيلة وخنشلة والوادي ومن بلديات عديدة من ولاية بسكرة على غرار الدوسن والحوش وغيرها ، تبادلوا أثناءها تجارب تربية الخيل وطرق ترويضها لربط علاقة حميمة معها تلبي من خلالها أوامر مربيها ،كما حضر جانبا في ختام السباق سائح كندي زار المدينة ، قادما من شروفاتغوفي نحو مدينة سيدي عقبة بولاية بسكرة، الذي عبر عن إعجابه الكبير بالجزائر وتنوع تضاريسها ومناخها و تنوع أكلاتها التقليدية حيث تذوق أكلة التشيشة وهي نوع من الشخشوخة تعرف بالمنطقة فضلا عن حسن الاستقبال الذي لقيه من طرف الشعب الجزائري في اي بقعة زارها من تراب الجزائر.كما خصص المنظمون والفرسان ثلاث خيم واحدة للعائلات فضلا عن توفير حافلات لنقل الجمهور من وسط المدينة الى ميدان السباق ،الذي غاص بالمتفرجين الذين استحسنوا التظاهرة آملين ترسيخها كنشاط سنوي بالمدينة .
محمد حريز

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق