D أخبار اليوم

تدابير التخزين كسرت شوكة المضاربين في سعر البطاطا

توجيهات للمرافقة المالية للفلاحين لتشجيعهم على الاستثمار…..
تدابير التخزين كسرت شوكة المضاربين في سعر البطاطا

اعلن بيان لوزارة الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد البحري عن اتخاد عدة تدابير لدعم شعبة البطاطا.
وأوضح ذات البيان انه في ختام اجتماع ترأسه الامين العام للوزارة، كمال شادي تم اتخاذ تلك التدابير التي مست “التزويد بالبذور مما سمح بزرع مبكر، انطلق ابتداء من شهر نوفمبر الفارط لبلوغ مسافة 9.639 هكتارا و تتواصل عملية الزرع في مختلف مناطق الوطن”.
وقد حضر الاجتماع مدراء المصالح الفلاحية للولايات المعنية، و كذا ممثلو  الديوان الوطني المهني للخضر و اللحوم و الفاعلون في الشعبة و ممثلو بنك  التنمية الريفية و الصندوق الوطني للتعاونية الفلاحية، إلى جانب المعهد و المراكز المختصة.
و في ختام الاجتماع تمت الإشارة -حسب ذات المصدر- الى ارتفاع بنسبة 5 بالمئة  في السماحة المزروعة خلال الموسم الفلاحي 2018-2019 (60.484 هكتارا) و 11  بالمئة في تطلعات الإنتاج (11.915.595 قنطارا) بالمقارنة مع الموسم الفارط”.
وتقدر المساحات التي جُنِيت محاصيلها، إلى حد الآن بـ 29.910 هكتارات بإنتاج يقدر ب8.644.997  قنطارا، أفاد البيان، مضيفا أن الدخول المبكر لهذا الإنتاج الموسمي المتأخر إلى  جانب تدابير التخزين، كان له أثر “إيجابي ” على سعر البطاطا.
المزارع بالنسبة لشطر المبكرات 2018-2019 تقدر بـ 4.265 هكتارا، أي نفس مستوى  المزارع خلال الموسم الفارط، ارتفاع بـ 3 بالمئة في اهداف الزرع بالنسبة لشطر موسم 2018-2019 : 72.541  هكتارا مع ترقب إنتاج بـ 24.813.157 قنطارا.
وفي نهاية الاجتماع تم إعطاء عدة توجيهات لدعم اكثر لتلك الديناميكية على مستوى الشعبة من خلال مواصلة الجهود المبذولة، من أجل تأمين تموين  برامج إنتاج البذور ذات النوعية و تغطية احتياجات الشعبة في مجال المكننة  للتصدي لنقص الأيادي العاملة و تقوية نظام الضبط.
كما اعطيت توجيهات للمرافقة المالية للفلاحيين لتشجيعهم على الاستثمار في  شعبة البطاطا و على اكتساب تأمين من المخاطر الفلاحية.
لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق