F الاخبار بالتفاصيل

العلامة الفقيه الشيخ سالم بن ابراهيم في ذمة الله

الجزائر والأمة الإسلامية قاطبة تودع قطبا من أقطابها علما وزهدا
العلامة الفقيه الشيخ سالم بن ابراهيم في ذمة الله

في الوقت الذي اشتد فيه تلاطم أمواج الفتن ، وهبوب رياح البلاء، ينتقي الحي القيوم الذي لا يموت أرواحا طاهرة كانت تروي أرواح الحائرين علما وتقوى وسلوكا، لعل في ذلك اصطفاء لهم بعد مسيرة عطاء جادوا بها لله، ولعله ابتلاء للأمة في رفع العلم والعلماء.. ولعل و لعل.
اهتزت البلاد التواتية والجزائر والأمة العربية والإسلامية قاطبة، صباح أمس الثلاثاء بنبأ ارتقى العالم العامل العلامة الفقيه أحد أوائل تلامذة شيخ وعلامة الجزائر سيدي محمد بلكبير، الشيخ العلامة الأشعري المالكي سيدي الحاج سالم بن ابراهيم رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح الجنات.
الفقيد الذي وافته المنية بمستشفى تينلان بأدرار من مواليد 1928 بتميمون ، سخر حياته في العلم والتعلم وتربية الناشئة وبناء المجتمعات سلوكيا وأخلاقيا من خلال صرحه القرآني ومنارته العلمية الدعوية التربوية الإصلاحية التنويرية بولاية أدرار (توات) بصحراء الجزائر  الكبرى، كما كان له دور كبير في إصلاح ذات البين والاجتهاد في الفقه ، لكونه كان عضوا بالمجلس الإسلامي الأعلى.
مراسيم تشييع فقيد الأمة مساء اليوم الأربعاء بمسجد شيخه الشيخ محمد بن الكبير وسط مدينة أدرار.
عماره بن عبد الله

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق