D أخبار اليوم

الحراقة الجزائريون رابع الجنسيات التي وصلت أوروبا

فرونتكس تعترف بتراجع أعدادهم لأدنى مستوى منذ خمس سنوات.
الحراقة الجزائريون رابع الجنسيات التي وصلت أوروبا
أعلنت أمس وكالة حماية حدود الاتحاد الأوروبي «فرونتكس» تراجع أعداد من حاولوا عبور الحدود البحرية من الجزائر بطرق غير مشروعة إلى أوروبا لأدنى مستوياتها منذ 5 أعوام.
وقالت الوكالة في بيان لها، إنّ أعداد هؤلاء الذين حاولوا الدخول من دون تصريح بلغت نحو 150 ألفا، العام الماضي؛ بتراجع بلغ 25% قياسا بعام 2017 .
وأرجعت هذا الانخفاض إلى تراجع عدد الأشخاص الذين يدخلون إيطاليا قادمين من ليبيا والجزائر.  واستدركت الوكالة بالإشارة إلى زيادة أعداد تدفق المهاجرين إلى إسبانيا عبر البحر المتوسط بعد رصد نحو 57 ألف رحلة عبور وهو ضعف العدد المسجل عام 2017.
وفي منتصف جويلية الماضي، أعلن رئيس الوكالة فابريس ليغري عن انتعاش مسار جديد للمهاجرين الأفارقة منذ أشهر، متخذين من المغرب طريقًا بديلا من مسار النيجر – ليبيا.
وتصدر المغرب جنسية المهاجرين الواصلين إلى أوروبا، ثم غينيا، ومالي، والجزائر، أما المهاجرون السريون على المسار البحري عبر شرق المتوسط فهم من أفغانستان، وسوريا، والعراق.
وأظهر تقرير الوكالة الأوروبية أن 18% من المهاجرين غير النظاميين الواصلين إلى أوروبا هن من النساء، و 20% من الأطفال القصر،  بينهم 4 آلاف طفل دون مرافقة راشد من عائلته.
وتقول الوكالة الأوروبية لمراقبة وحماية الحدود الخارجية: إن “كل هذه المعطيات الخاصة بـ 2018 تبقى أولية، وإنها لا تأخذ في الاعتبار إمكانية أن يحاول مهاجر واحد عبور الحدود من نقاط مختلفة في نفس السنة”.
ووثقت الأمم المتحدة وفاة 2262 مهاجراً اثناء طريقهم في 2018، بانخفاض قدره 28% مقارنة بالعام الماضي.
بالموازاة تمكنت مصالح الدرك الوطني بمستغانم من تفكيك شبكتين لتنظيم الهجرة غير الشرعية عن طريق البحر وتوقيف 11 شخصا في عمليتين منفصلتين.
وحسب خلية الاتصال والعلاقات العامة للمجموعة الإقليمية للدرك الوطني، فإن العملية الأولى تمت ببلدية أولاد بوغالم (90 كلم شرق مستغانم)، بعد أن تمكنت كتيبة الدرك الوطني من حجز قارب تقليدي الصنع ومحرك ومركبة نفعية وتوقيف 6 أشخاص.
وأسفرت العملية الثانية -وفقا لذات المصدر- عن توقيف 5 أشخاص كانوا بصدد التحضير لمغادرة التراب الوطني، عن طريق البحر بطريقة غير شرعية.
وتمكن عناصر الدرك الوطني خلال هذه العملية التي تمت ببلدية سيدي لخضر (50 كلم شرق مستغانم) من حجز قارب نزهة ومحرك كانا سيستعملان لتنظيم هذه الهجرة غير الشرعية نحو السواحل الاسبانية، يضيف المصدر نفسه.
وسيتم في وقت لاحق وفور الانتهاء من التحقيقات تقديم الموقوفين أمام الجهات القضائية المختصة بتهمة محاولة مغادرة الإقليم الوطني عن طريق البحر، بطريقة غير شرعية كما تمت الإشارة إليه.
لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق