F الاخبار بالتفاصيل

المجلس الدستوري يقر بفوز الافلان ويلغي نتائج تلمسان

انتخابات السينا
المجلس الدستوري يقر بفوز الافلان ويلغي نتائج تلمسان
أقر المجلس الدستوري أمس، فوز حزب “جبهة التحرير الوطني”  بأغلبية المقاعد في انتخابات التجديد النصفي لمجلس الأمة  التي جرت السبت، مع إلغاء نتائج الاقتراع في ولاية تلمسان.
وأكد المجلس، في بيان، صحة النتائج الأولية، التي أعلنتها الأحزاب، إذ حاز الافلان 29 مقعدًا من أصل 72، يليه حزب “التجمع الوطني الديمقراطي” 10 مقاعد.
وأفاد بتوزع بقية المقاعد بين “جبهة القوى الاشتراكية” بمقعدين، و”جبهة المستقبل” بمقعدين، و”تجمع أمل الجزائر” بمقعد واحد، ومستقلين بثلاثة مقاعد، وهي نتائج غير نهائية يمكن الطعن فيها.
وأعلن المجلس إلغاء نتائج الانتخابات في تلمسان، التي فاز فيها حزب “التجمع الوطني الديمقراطي”، بسبب عدم حصول المجلس على محاضر نتائج الاقتراع بالولاية.
وبعد نهاية الاقتراع في تلمسان، أفادت مصادر بحدوث مناوشات بين ممثلين عن حزبي “جبهة التحرير الوطني” و”التجمع الوطني الديمقراطي” بلغت حد وقف عملية فرز الأصوات.
ويضم “مجلس الأمة” 144 عضوًا، ينتخب ثلثا أعضائه (96) عن طريق الاقتراع غير المباشر والسري بمقعدين عن كل ولاية (48 ولاية) من بين أعضاء المجالس المحلية، فيما يعين الرئيس الثلث الأخير (44).
وتُجرى كل ثلاث سنوات انتخابات لتجديد نصف أعضاء المجلس، وهم 72 عضوًا (48 من المنتخبين و24 من حصة رئيس الجمهورية) ويشترط في المترشح أن يكون منتخبًا، سواء في مجلس بلدي أو مجلس ولائي .
وتم إنشاء “مجلس الأمة” بموجب تعديل دستوري عام 1996، وهو الغرفة الثانية للبرلمان وصلاحياته التشريعية محدودة، وتسيطر عليه الموالاة منذ تأسيسه .
ووفقًا لخبراء فإن الهدف الرئيس لإنشاء هذا المجلس هو تعطيل أي قانون ترفضه السلطة تصدره الغرفة النيابية الأولى، في حال سيطرت عليها أحزاب معارضة.
لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق