B الواجهة

البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم

مادتا التربية الإسلامية والتاريخ معنيتان بالامتحانات الكتابية

البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم

 

أعلنت وزارة التربية الوطنية عن إطلاق حملة إعلامية ابتداء من الفصل الأول للموسم الدراسي القادم، لتوضيح مشروع إعادة تنظيم البكالوريا للرأي العام و المجتمع و الذي سيشرع في تطبيقه ابتداء من السنة القادمة. حسبما تم الاتفاق عليه خلال سلسلة اللقاءات مع الشريك الاجتماعي، حيث سيتم تقليص أيام الامتحان من خمسة إلى ثلاثة أيام، و إدراج التقييم المستمر في السنة الثانية والثالثة ثانوي، مشيرة إلى أن مادتي التربية الإسلامية و التاريخ، معنيتان بالامتحانات الكتابية للبكالوريا.

و أوضحت وزيرة  التربية الوطنية نورية بن غبريت في تصريحات صحفية بخصوص المواد الأخرى، أن بعضها ستدرج في التقييم المستمر، ابتداء من السنة الثانية ثانوي مع الموازنة الضرورية بين  المواد، و بذلك، سيشمل معدل البكالوريا نقطة التقييم المستمر لكل مادة، ونقطة الامتحانات الكتابية لهذه الشهادة، علما أن امتحانات البكالوريا ستجري في ثلاثة أيام، مؤكدة أن امتحانات الباكلوريا لهذه السنة ستكون مثل السنوات السابقة، و لن يطرأ عليها أي تغيير.

وفيما يتعلق بمنظومة تقييم الإطارات و من بين أهم المؤشرات المحددة، ذكرت الوزيرة التقييم الإداري والبيداغوجي و العلاقات، والاستكشاف، إضافة إلى الجاهزية الدائمة بالنسبة للموظفين الذين يشغلون وظائف و مناصب عليا، وتستلزم هذه المناصب” حياد المسؤول الذي يمثل عنصرا محوريا في مجال الإشراف على المؤسسات”، وحسب بن غبريت فإن ” تقييم المسؤولين على المستوى المحلي لن يتعمد فقط على النتائج المحصل عليها في الامتحانات الدراسية، بل أيضا على معايير أخرى تم إدراجها في المنظومة الوطنية للتقييم الجاري إعدادها، منها جهود المسؤول و ديناميكيته من أجل إيجاد الحلول للأوضاع الصعبة بل المعقدة التي يواجهها، على سبيل المثال مدير المؤسسة التربوية”.

من جهة أخرى، و لدى تطرقها للشريك الاجتماعي ذكرت الوزيرة أن قطاعها قد دعا النقابات وجمعيات أولياء  التلاميذ إلى كل اللقاءات التي تنظمها الوزارة مع مسؤولي القطاع، منذ الدخول المدرسي، معبرة عن أملها في أن تجري هذه السنة الدراسية في “الهدوء و الاستقرار”، مشيرة في هذا الصدد أنها أجرت عدة لقاءات مع الشريك الاجتماعي منذ 10 سبتمبر الماضي، معتبرة أنه “قد حان الوقت أن تحشد النقابات جهودها في عملية تحسين  النظام التربوي”.

محمد علي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق