B الواجهة

إرساء نمط اللامركزية لرفع الضغوطات على المنتخبين المحليين

الافافاس يطالب:

إرساء نمط اللامركزية لرفع الضغوطات على المنتخبين المحليين

– دعا الأمين الوطني الأول لجبهة القوى الاشتراكية، محمد حاج جيلاني، بالجزائر، لإرساء نمط اللامركزية في  تسيير الجماعات المحلية مع ضمان الاستقلالية المالية و الإدارية لرفع أية ضغوطات على المنتخبين المحليين.

وأوضح حاج جيلاني، لدى افتتاحه للندوة الوطنية للمنتخبين المحليين، أن  تأدية هؤلاء المنتخبين لمهامهم على أكمل وجه، يتطلب الذهاب إلى “لامركزية  الجماعات المحلية وضمان استقلاليتها المالية والإدارية”، معتبرا أن التسيير الجيد والحر يعني اللامركزية في القرارات و في الموارد وفي إيجاد سبل أخرى  لتحسين ظروف معيشة المواطن.

وحسب المتحدث فإن قانونيْ البلدية والولاية “جردا المنتخبين من كل صلاحياتهم وحرما الشعب من اختيار ممثليهم الذين يعانون اليوم من ضغوطات إدارية  وبيروقراطية”، مجددا مطلب الحزب بضرورة “إلغاء هذه القوانين” لإعادة الاعتبار للمجالس المنتخبة.

وأضاف بالقول أن حزب جبهة القوى الاشتراكية، الذي يناضل من أجل بديل ديموقراطي “يؤمن بدور قوى الشعب في التغيير” لذا على المنتخبين إشراك المواطن  في التسيير والقرارات المتعلقة بالتنمية المحلية ومد جسور التعاون مع فعاليات المجتمع المدني.

كما طالب بالمناسبة برفع التجميد على البلديات التي وضعت تحت تصرف الإدارة، بحجة انعدام التفاهم بين منتخبيها المحليين الذين افرز تهم انتخابات نوفمبر  2017 ، إضافة إلى تنظيم انتخابات جزئية ببلدية بوجليل (ولاية بجاية) لتمكين مواطنيها من اختيار ممثليهم بالمجلس الشعبي البلدي.

وفي سياق متصل، جدد الأمين الوطني للحزب التأكيد على أن “التغيير الديموقراطي السلمي للنظام”، هو وحده الذي سيحفظ استقرار، و وحدة وسيادة البلاد؛ وهذا  الاستقرار لن يتأتى  إلا ب”انتخاب مجلس وطني تأسيسي يرسي قواعد الجمهورية الثانية و دولة الحريات والقانون”.

وفي تصريح للصحافة على هامش الندوة الوطنية للمنتخبين المحليين، أكد المناضل والقيادي في الحزب علي العسكري، أنه سيتم النقاش مع كل نواب الكتلة البرلمانية  للحزب، للنظر في المواقف التي سيتم اتخاذها في الأيام المقبلة، معتبرا أن ما  حدث في الأسابيع الأخيرة بالغرفة السفلى “يمس بانسجام مؤسسات الدولة”.

أما بخصوص استبعاد بعض القياديين من الحزب في الأيام الأخيرة، قال السيد العسكري أن هؤلاء “أقصوا أنفسهم بأنفسهم”، مؤكدا ان الحزب “لا يعيش أزمة  داخلية و له قوانين، على الجميع احترامها و الالتزام بالانضباط”.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق