B الواجهة

 تقرير سويسري يتهم الجزائر بالتراخي في مكافحة غسيل الأموال

….أدرجها في المرتبة 29 عالميا

 تقرير سويسري يتهم الجزائر بالتراخي في مكافحة غسيل الأموال

حلت الجزائر في المرتبة 29 عالميا في خطورة الأكثر تعرضا لخطر غسيل الأموال في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا لعام 2018.

ويستند المؤشر في تصنيفاته على تقييم مخاطر الدول في مجال غسل الأموال وتمويل الإرهاب، عبر تقييم أطر مكافحتها في الدولة، وعوامل أخرى ذات علاقة منها الشفافية المالية والشفافية العامة ومدى فعالية النظام القضائي في الدولة ومخاطر الفساد.

ووفقا للتقرير الذي أعده معهد” بازل” أن فنلندا احتلت المرتبة الأولى عالميا تليها استونيا ومن ثم بلوتانياونيوزلندة وفقا لمؤشر بازل، في الأقل خطورة لمكافحة غسل الأموال ومخاطر تمويل الإرهاب لعام 2018.

ويعد المؤشر التصنيف الوحيد للمخاطر المذكورة ، وتشير النقاط المرتفعة إلى أن البلد معرض جداً لمخاطر تمويل الإرهاب وغسل الأموال بناء على سياساته وقوانينه، وعوامل مخاطر أخرى ذات صلة كالشفافية المالية والعامة، والفساد، وأحكام القانون، ويتراوح المؤشر بين الصفر (خطر منخفض) والعشرة (خطير مرتفع) حيث حازت الجزائر على معدل 6.8.

واحتلت الأردن صدارتها للترتيب العربي كأقل خطورة بعد حلولها في المركز 89 عالمياً، تلتها السعودية في المرتبة 81 عالميا، ثم قطر بالمركز 79 عالميا، والبحرين في الـ65 عالميا.

وجاءت مصر في المركز 62 عالمياً، ثم الإمارات في المرتبة 53، بينما حلّ لبنان بالمركز 42 عالمياً، والمغرب في الـ33، والجزائر 29، واليمن في المركز 17 ليكون أخطر بلد عربي في غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

ووفقاً للتقرير فإن غسل الأموال يستمر في إعاقة اقتصادات الدول ويشوه التمويل الدولي، ويلحق الأذى بالمواطنين في جميع أنحاء العالم، إذ يتمكن حجم هذه الأموال التي يتم غسلها في جميع أنحاء العالم ما بين 500 مليار دولار إلى ترليون دولار.

وأكد التقرير أن معظم الدول ينعدم فيها تحقيق التقدم أو تحقق تقدما ضئيلا نحو القضاء على الفساد، كما أن الشفافية العامة تشهد تراجعاً في الوقت الذي لا توفر فيه الحكومات المعلومات الكافية حول كيفية تدبير الأموال العامة.

ويعتبر معهد بازل للحوكمة مركزا مستقلا غير ربحي متخصصا في دراسة مكافحة الفساد والحوكمة العامة، ومكافحة غسل الأموال، وإنفاذ القانون الجنائي، واسترداد الأصول المسروقة.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق