تحقيقات

الزعيم جمال عبد الناصر شخصية كاريزماتية بدون منازع

في ذكرى وفاته.. وقفة تاريخية للظاهرة الناصرية

الزعيم جمال عبد الناصر شخصية كاريزماتية بدون منازع

جاء مفهوم الزعامة الناصرية لتصحيح المفهوم اللغوي الخاطئ ، بأن الزعامة عبارة عن جاها مطلقا ، و لكنها في حقيقة الأمر تعني الخدمة المطلقة للشعب و تلتزم حقوقه، و عليه تبنت الزعامة الناصرية خدمة الشعب و مبررا لوجودها و استمرارها، وقد مهدت التغيرات العربية لإسقاط الزعامات التقليدية و مفاهيمها و التمهيد لقيام مفاهيم صحيحة للزعامة، مفاهيم تنسجم مع الواقع العربي المتطور، إنها الزعامة الناصرية الشاملة، فقد كسب جمال عبد الناصر ثقة الشعب بالتعبير عن أمانيهم الشعبية ليصبح زعيمهم الأول و الأوحد على الصعيد العربي العام، و تمكن من القضاء على مفاهيم الزعامات القديمة و إسقاط ما كان قد بقي من أشباه زعامات و في مقدمتها الغوغائية

 

انطلاقا من مذكرات الدكتور أنيس صانع اللتي عالج فيها  “مفهوم الزعامة السياسية من فيصل إلى جمال عبد الناصر ، و صنف فيها ثلاثة أصناف من الزعماء حيث قال: ” لو قلبنا صفحات التاريخ السياسي المعاصر للعالم العربي في أقطاره المختلفة لوجدنا أن مجموعة من الزعماء الأكثر شهرة تنقسم إلى فئات ثلاث: “عاهلو دول، و رجال ثورات و انقلابات، ورجال أحزاب” و قد لا يوجد بين هؤلاء كلهم رجل فكر واحد، يقدم الكاتب مثالا بنوري سعيد كان هذا الأخير يتبنى القضايا العربية كلاميا فقط و يعلن أنها و القضية العراقية من معدن واحد، بحيث أكد فشله في معالجة القضايا العربية العامة أو العراقية كرجل دولة حر، و قد أفقدته هذه السياسة الأمل في أن يكون زعيم العرب خارج العراق، عكس سعد الذي عمل جاهدا لإيجاد قاعدة شعبية له و سياسته خارج البلاد ، مثال آخر يضربه الكاتب في هذا الصنف من رجال السياسة هو الرئيس الحبيب بورقيبة، فقد نال هذا الأخير حب العرب و دعمهم له كمناضل تونسي، إلا أنه بعدما كسب ثقتهم احتفظ لنفسه و لبلده سياسة إقليمية، و أصبح لا يكترث بقضايا المشرق العربي فتخلت عنه الحركات السياسية العربية، بخلاف أحمد بن بلة الذي اعترف بالواقع العربي، كما لم تطل فرحة العرب بملك  المغرب محمد الخامس الذي آثر النفي من المغرب على أن يرضخ للضغط الفرنسي.

 

فمن صفات الزعيم المغامرة و الإقدام و الشدة من الصفات التي يشترطها العربيّ في الزعيم المرجو، و لعلها صفة رئيسية في الزعيم السياسي بشكل عام في معظم شعوب الأرض، و الشخصية  العربية مغرمة بوجه خالص بصفات الرجولة، و” الرجل” في المفهوم العربي أكثر من مجرد أحد جنسين يكونان البشرية، إنه مؤسسة لها أخلاقها و مميزاتها عن سائر الناس، و النجاح و الفشل لا يقومان على النتيجة النهائية للمعركة بقدر ما يقومان على تصرف الرجل و سلوكه في المعركة،  لقد جاء مفهوم الزعامة الناصرية لتصحيح المفهوم اللغوي الخاطئ الذي وضعه اللغويون ، بأن “الزعامة” عبارة عن جاها مطلقا، ولكنها في حقيقة الأمر تعني الخدمة المطلقة للشعب و تلتزم حقوقه، و عليه تبنت الزعامة الناصرية خدمة الشعب و مبررا لوجودها و استمرارها، وقد مهدت التغيرات العربية لإسقاط الزعامات التقليدية و مفاهيمها و التمهيد لقيام مفاهيم صحيحة للزعامة، مفاهيم تنسجم مع الواقع العربي المتطور، إنها الزعامة الناصرية الشاملة، فقد كسب جمال عبد الناصر ثقة الشعب بالتعبير عن أمانيهم الشعبية ليصبح زعيمهم الأول و الأوحد على الصعيد العربي العام، كما لعبت علاقاته السياسية و النفسية بين الشعوب و قادته السياسيين دورا كبيرا في القضاء على مفاهيم الزعامات القديمة و في إسقاط ما كان قد بقي من زعامات أو أشباه زعامات، بحيث اشتد الوعي السياسي و نموه وذلك بفضل عوامل عديدة أبرزها حصول بعض الأقطاب العربية على استقلالها وانضمام معظمها إلى الأمم المتحدة، و ساعدت هذه الزعامة الجديدة المتمثلة في الزعامة الناصرية في إخراج الإنجليز.

كيف كسب جمال عبد الناصر ثقة الشعب؟

لم يكن ذلك بتثقيف الجماهير بالكتب المجانية و الصحف و الإذاعة و التلفزيون و توسيع الجمعيات و النوادي فحسب، بل بفتح ” أبواب مجلس الأمة” و ” الإتحاد الاشتراكي” لجميع طبقات الشعب و إشراكه في إدارة مؤسسات العمل و الإنتاج،  و بهذا الوعي استطاع جمال عبد الناصر القضاء على ” الغوغائية” التي كانت قاعدة أساسية من قواعد الزعامات السابقة و قاعدة لبعض الأحزاب التي استغلت عواطف الشعب خاصة الطائفية منها، كما استطاع جمال عبد الناصر تحقيق أول وحدة عربية قومية في التاريخ الحديث بتبنيه القضية الفلسطينية و العمل لتحقيق رغبات الشعب الفلسطيني و مؤازرة الحركات التحررية و التقدمية في الأقطار العربية و إعلان عروبة مصر،  وبفضل سياسة جمال عبد الناصر و رئاسته عليها، استطاعت مصر قيادة حركة القومية العربية، خاصة و هي تعد من أكبر الدول العربية في عدد السكان و ألإمكانات و أعرفها تاريخا و أشهرها في المجال الدولي و هي قاعدة الوطن العربي و قاعدة التحرر العربي و العمل القومي منذ أيام العثمانيين، ثم ترسخ دورها العربي السياسي بعد تأسيس الجامعة العربية و خروج وادي النيل من عزلته.

كما أعلن تطبيق العدالة الاجتماعية في كافة الأنظمة و مرافق الحياة و تأميم القطاعات العامة و تصنيع البلاد و منع الاحتكار الطبقي و الاستغلال الرأسمالي، و كانت علاقة جمال عبد الناصر بالطبقة الوسطى هي مصدر قوته، ليس لأنه ابنها فقط،  بل تبناها و تبنى أحلامها و طموحاتها كما تبنى مشاريع الإصلاحات الاجتماعية المتمثلة في العدالة الاجتماعية و المساواة التي كان أبناء هذه الطبقة محرومون منها حتى أصبحت إصلاحاته تطبق في كل البلدان، رغم ما لقيه من معارضات قوية ، غير أنها لم تتمكن من النيل منه، لأنها كانت وليدة الجهل أو قصر النظر أو لتصديق شائعات بعضها وليد الاختلاف في الرأي، و أخرى وليدة الحقد و الحسد، و هناك من حاول تفسير التفاف الجماهير حول جمال عبد الناصر على أساس نظرية الزعيم ” الكاريزمي” ، و الكاريزما charisme  في الحقيقة،  تعني في اليونانية هبة من الله تُمَكِّنُ صاحبها من امتلاك قوة خاصة تصل الى حد الإيمان بأنه صانع المعجزات، و ترجع جذور هذه النظرية الى ماكس فيبر الذي يرى أن الزعيم الكاريزمي هو الذي يستطيع أن يبعث في الجماهير المؤمنة حماسا يتجاوز السياسة الى عقيدة لا تتزعزع بقواه الخارقة.

من يتتبع حياة الزعماء يقف على حقيقة  أن هؤلاء كان لهم أعداء مخفيون، أو مُقَنَّعُونَ إن صح القول، و لهدا نقرا عن  ما يسمى بالإطاحة و الإنقلاب، و من هؤلاء نقرأ عن الحقد الدفين الذي كان يكنه  وولترلاكير لجمال عبد الناصر،  إلا أن وولتر اعترف بأن الرجل هو الزعيم الكاريزمي الوحيد الذي لم تتزعزع مكانته بالهزيمة،  فعبد الناصر حسب ما أكدته الكتابات التاريخية و السياسية كان يتمتع بقدرات تنظيمية و إحساس عميق بمشكلات العصر و آمال الأمة و أحلام الشعوب في الحرية جعلت شعبيته تتزايد خاصة أثناء محاولة اغتياله في المنشية عام 1954 حيث وجهت إليه ست رصاصات و هو يخطب في الإسكندرية، يصف الكاتب و الصحفي القدير حسنين هيكل هذه الحادثة بالصفات الرئيسية للصورة الجماهيرية للزعيم و هبي القوة و الشجاعة، فرغم هذه الحادثة ظل عبد الناصر يضيف حسنين هيكل واقفا في مكانه يتحدى الموت و راح يخطب في الجماهير قائلا: “إني لم أمت و لو متُّ فإن كل واحد منكم هو جمال عبد الناصر، و لن تسقط الرّاية.

 

علاقة جمال عبد الناصر بالمثقفين و النخب

أما علاقته بالمثقفين فعبد الناصر حسب الكتابات لم يكن مختلفا معهم بسبب كتاباتهم أو آرائهم الفكرية، لقد اختلف معهم عندما دخلوا ضده في صراع سياسي مباشر كون البعض منهم كان ينتمي الى الحركة الشيوعية و آخرون الى الإخوان المسلمين الذين اصطدموا بعبد الناصر في العديد من المرات لدرجة أنهم كانوا على استعداد للقيام بحركة مسلحة يقتلون فيها عبد الناصر نفسه، تشير الكتابات السياسية أن الإخوان المسلمين كانوا من ألذ أعداء القومية العربية و كانوا يتنكرون لها الى درجة التطرف بحيث اعتبرها الإخوان ” كفرًا” مستوردا من الخارج يراد منه استبدال الإسلام بأفكار علمانية غربية، و اعتبرها القوميون السوريون ( الحزب السوري القومي) خيانة بحق الوطن السوري، و شن كلاهما حربا شعواء ضد الفكرة العربية و دعاتها و لا تزال الجماعتين تقف موقف نفسه تجاه الحركة القومية العربية باستثناء حزب البعث العربي الإشتراكي و حركة القوميين العرب، في حين يصرح الكثير من المثقفين الماركسيين بأنهم لم يكونوا ضد جمال عبد الناصر، و لم يهاجموه و لم يهتفوا برحيله و لم يطالبوا بسقوطه، فالقرارات الناصرية تؤكد على توثيق العلاقة بين عبد الناصر و ” النخبة” كقيامه بمنح أعلى الأوسمة لنجيب محفوظ، ووسام الأداب و الفنون ليوسف إدريس رغم انتقاداتهما له، كما يبرئ العديد من المثقفين الماركسيين عبد الناصر من عمليات التعذيب و القمع لأن المتهجمين على عبد الناصر تقول الروايات كانوا اشد المنتفعين من المؤسسات الناصرية تقابلهم في ذلك مثقفي الإخوان المسلمين و جمعية مصر الفتاة الذين رفض كُتابُها تبرئة عبد الناصر من الجرائم التي ارتكبت خاصة في قضية تعذيب زينب الغزالي و إعدام سيد قطب و غيره من زعماء الإخوان، غير أن الدكتور سماح ادريس في كتابه المثقف العربي و السلطة قال أن كتاب ” أيام من حياتي” لزينب الغزالي و هي تلميذة للسيد قطب بأن هذا الكتاب يثير الكثير من الشكوك حول تصريحاتها عندما كانت في السجن.

جملة قالها الرئيس جيمي كارتر: إن الاختيار الحقيقي للقائد ليس في إجادته المعركة بل في مواجهته لتحديات المنصب و مسؤولياته، وهذا هو القائد الذي يحقق الثلاثية المشهورة: ” دولة ، أمة و سيادة شعبية” القائد الذي يدرك بأن تحقيق الديمقراطية يؤدي الى تحول الشعب الى “حاكم” حسب الطريقة التي ترغب فيها غالبيتهم، و قد قيل في القديم: ” من كان يرغب أن يكون رئيسا فليكن خادما”، و المتقدم الى الرئاسة لابد أن يدرب نفسه على التخلي من كثير من مفاهيمه الذاتية، لأن الخدمة مرتبطة بمفهوم العمل و التضحية و لا يتحمل وطأة المسؤولية إلا “العظيم” و كما تقول الحكمة القديمة: ” أعطني رجال عظماء أقاوم بهم الجبال”

إن الحديث عن القائد المثالي يجرنا بلا شك الى الحديث عن القيادة و خصائصها ، فالقائد هو الذي يمتلك العقلية و الشمولية الكلية التي تنظر الى الأمور من كافة الزوايا و الذي ينظر الى مستقبل شعبه مرتكزا على المبادئ و القيم السامية في العمل و العلاقات و اتخاذ المواقف المناسبة، جملة قالها الرئيس جيمي كارتر: إن الاختيار الحقيقي للقائد ليس في إجادته المعركة بل في مواجهته لتحديات المنصب و مسؤولياته، وهذا هو القائد الذي يحقق الثلاثية المشهورة: ” دولة ، أمة و سيادة شعبية” و ليس ذلك الذي يستعمل فن الخطابة للتأثير على الجماهير بواسطة الكلمات المعسولة و المزيفة، أو يغريهم بالحفلات و المهرجانات للوصول الى الحكم، بل ذلك القائد الذي يدرك بأن تحقيق الديمقراطية يؤدي الى تحول الشعب الى “حاكم” حسب الطريقة التي ترغب فيها غالبيتهم، و قد قيل في القديم: ” من كان يرغب ان يكون رئيسا فليكن خادما”، و المتقدم الى الرئاسة لابد أن يدرب نفسه على التخلي من كثير من مفاهيمه الذاتية، لأن الخدمة مرتبطة بمفهوم العمل و التضحية و لا يتحمل وطأة المسؤولية إلا “العظيم” و كما تقول الحكمة القديمة: ” أعطني رجال عظماء أقاوم بهم الجبال”.

الناصرية و نظرية اختراع الرمز

في دراسة له سلط الدكتور محمود حمد سليمان الضوء على جانب مهم في التجربة الناصرية  ، و مواقف جمال عبد الناصر،  لاسيما الجانب التنظيمي المتعثر في الحركات الناصرية بمختلف المواقع و الأقطار والأمصار، إذ يقول أنه توجد في الناصرية أزمة فكر و توجهات، وليس مشكلة انفصال بين الواقع والتحليل، كتلك التي تعيشها أحزاب وحركات وتنظيمات في الواقع العربي، و يضيف أنه من البديهي أيضاً أن نعترف أننا نعيش أزمة تنظيم، وبدون إيجاد حلول لها لا يمكننا تحقيق ما نصبوا إليه من مبادئ وأفكار في الحرية والوحدة، و تجنح هذه الدراسة إلى الغوص في أعماق الأزمة وتحليلها وتبيان مخاطرها وسلبياتها ونتائجها الوخيمة،  محاولا قراءة تجربة جمال عبد الناصر من زاوية مختلفة، و إعطائها رؤية أعمق لأبعادها، وتحليل أدق لحركتها، بعيداً عن التعصب والجدال الاختلاف، عملاً بأن التناول السليم للتجارب التاريخية هو تفكيكها لأخذ العبر منها، من حيث استخلاص دروس لا يجب نسيانها وتفادي أخطاء لا يجوز تكرارها،  مع الوقوف على مدى اختلاف العقليات البشرية.

و المتمعن في دراسة الدكتور محمود حمد سليمان يقف على حقيقة واحدة هي أن قيمة أي تجربة تاريخية كما يقول المحللون، ليست في بلوغ التجربة لأهدافها، بل في حركة صراع التجربة كي تحقق أهدافها، بمعنى أنه قد تحقق التجربة هدف أو أكثر من أهدافها وتفشل في بلوغ البقية، أو لا تحقق أي من أهدافها في محصلتها النهائية، ولكن تُكتب في التاريخ بحروف لا تمحى، فقد كان جمال عبد الناصر يعي تماماً ما أهمية هذا المنهج في حياتنا المعاصرة عندما قال : ” إن الفرد يذوب في الجماعة والجماعة تذوب في المجتمع”، و لذا نجد  معظم الناصريين ساروا على طريق الناصرية وقد أداروا وجوههم إلى الخلف وظهورهم إلى الأمام، فلم يسلموا من الجمود و المطبات والتعثر والعثرات، هذا لأنهم اجتهدوا خارج الاطار وخارج الاُصول، وبدل أن يجهدوا في بناء مؤسسة على أسس علمية وموضوعية فاعلة، اتجهوا إلى ما يسمى بنظرية “الرمز”، متوهمين أن “القائد الرمز” هو السبيل للوصول إلى السلطة أو المشاركة فيها أو تحقيق مكاسب شعبية وإنجازات وطنية في السلطة والدولة والنظام..، وقد وقعوا دون شعور منهم في فخ العقلية الفردية أو الفئوية، مبتعدين عن العقلية الجماعية التي لا يكون التعبير عنها إلا ببناء مؤسسة يذوب الفرد فيها و تذوب هي في المجتمع كله، و على حد قوله هو  فإن الحراك الشعبي بعد عبد الناصر، لم يكن مثمراً رغم أن الجماهير بأغلبيتها الساحقة كانت ناصرية عروبية متمسكة ومصرة على نهج الايمان الديني وتكامله مع العروبة الحضارية الجامعة .. لكنها وجدت نفسها بعيدة عن الناصريين أو غريبة عنهم، و لقد عبَر جمال عبد الناصر عن هذا التوجه عندما قال: “إن الحركات الشعبية التي تخلع جذورها من التربة الشعبية تحكم على نفسها بالذبول وبالموت”.

وإن كانت نظرية اختراع الرمز حققت نجاحاً إلى حد ما في غير قطر وساحة عربية ، لكنها عجزت عن الوصول إلى الهدف، فلا مكاسب تحصلت ولا انجازات تحققت، و أكثر من ذلك، و بغياب المؤسسة، فقد أفلتت الغرائز والعصبيات من عقالها في كل الأقطار العربية، و بغياب عبد الناصر ونهجه، انهار السد الذي كان يلجمها ويجعلها في حال ذبول وتقهقر واندثار، فالشخص “الرمز”  عادة ما يكون عرضة لأن يمرض أو يعجز أو يموت .. و يبدأ البحث في إيجاد رمز جديد، و كما يكون النجاح قد يكون الفشل، أما في عملية بناء المؤسسة فالنجاح مضمون والخطى واثقة ناهيك عن المثابرة والاستمرارية وتجميع الامكانيات والطاقات وحشدها، الرسالة التي وجهها الباحث للناصريين هي أن يكون لهم نهجا مؤسساتيا جَماعيا و أن يعملوا على بناء مؤسسة تجمع الطاقات وتحشد الامكانيات وتكون الحل الوحيد لتوليد وتخريج أكبر عدد ممكن من الكوادر والرموز والقيادات الشعبية الحاضرة في التربة الشعبية ووجدانها وآمالها وقضاياها ، و على الناصريين أن يجهدوا الجهد كله لتوحيد صفوفهم في كل قطر عربي، لا لبناء تنظيماً قطرياً فاعلاً فحسب، و إنما تمهيداً لبناء تنظيم قومي واحد استجابة لنداء جمال عبد الناصر الذي أطلقه عام 1963م، بضرورة أن يقوم الشباب العربي، كل في موقعه، ببناء الحركة العربية الواحدة من المحيط إلى الخليج.

إعداد علجية عيش

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق