D أخبار اليوم

واشنطن تدرج جماعة اغ غالي على قوائم الإرهاب

يهدف إلى حرمانها من الموارد اللازمة لتنفيذ هجمات

واشنطن تدرج جماعة اغ غالي على قوائم الإرهاب

أعلنت أمس الخارجية الأميركية، إدراج جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين» على قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية.

وكتب الحساب الرسمي المنسوب للخارجية الأميركية على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أن هذا القرار يأتي بموجب القسم 219 من قانون الهجرة والجنسية.

و«نصرة الإسلام والمسلمين»، هي جماعة إرهابية تابعة لتنظيم «القاعدة» تنشط في منطقة الساحل الأفريقي، استهدفت القوات الفرنسية والمالية والأفريقية التي تقاتل على أراضى مالي. وتأسست الجماعة الارهابية مطلع مارس عام 2017، من خلال اندماج أربع حركات ارهابية في مالي ومنطقة الساحل هي: «أنصار الدين»، و«كتيبة (المرابطون)»، و«إمارة منطقة الصحراء الكبرى» و«كتائب ماسينا».

وقال مراقبون إن «الجماعة الإرهابية باتت منذ ذلك الحين ذراعاً جديدة لتنظيم (القاعدة) في منطقة الساحل والصحراء الكبرى».

وأضافت الخارجية الأميركية في تغريدات لاحقة، أمس، أن إدراج الجماعة يهدف إلى حرمان جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين» من الموارد اللازمة لتخطيط وتنفيذ الهجمات الإرهابية.

وأضافت الخارجية أنه من بين العواقب الأخرى، يتم حظر جميع ممتلكات الجماعة الخاضعة للولاية القضائية للولايات المتحدة، ويحظر على الأشخاص الأميركيين الدخول في أية معاملات معها.

ونقل حساب الخارجية تصريحات منسق مكافحة الإرهاب، ناثان سيلز التي قال فيها، إن «تنظيم القاعدة وشركاءه مثل جماعة (نصرة الإسلام والمسلمين) لا يزال يشكل تهديداً قاتلاً للولايات المتحدة وحلفائنا… هذه الإدراجات هي جزء من جهودنا المستمرة للضغط على تمويل (القاعدة)، وحرمانها من الموارد التي تحتاجها لتنفيذ الهجمات».

وجاء تأسيس جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين» الارهابية بعد أقل من شهر على اشتراك 5 دول بالمنطقة «مالي، وموريتانيا، والنيجر، وتشاد، وبوركينا فاسو» في تشكيل قوة عسكرية مشتركة لمحاربة الإرهاب في المنطقة… كما تزامن تأسيسه مع مساعي فرنسا لتعزيز وجودها على الحدود بين مالي والنيجر، بعد تنامي العمليات التي شهدتها تلك المنطقة.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق