أخبار الوادي

الإهمال يطـال مُنتزه شرم الشيخ بالـوادي

فيما أصبحت مهملة ومرتعًا للمنحرفين ومأوى للكلاب الضالة

الإهمال يطـال مُنتزه شرم الشيخ بالـوادي

تشهد المساحة الخضراء على مستوى منتزه شرم الشيخ الواقعة في المدخل الغربي لبلدية الـوادي، وضعًا مزريًا..

وقد طالب في هذا الصدد، عدد من مواطني الجهة، المسؤولين المحليّين بضرورة التدخل لوضع حد للإهمال والحالة السيئة التي آلت إليها، والتي  حولتها إلى مزبلة في ظل انعدامها لأدنى الشروط وغياب الإنارة العمومية خصوصًا وتخريب للألعاب وانتشار لمختلف الحشرات الضارة والكلاب الضالة، كما أن الكشك الموجود داخلها بقي مغلقا منذ دخولها حيز الخدمة، والتي كلّفت في وقت سابق خزينة الدولة أموالًا طائلة لإنجازها.

ومن أهم المطالب التي رفعها قاصدوها وسكان المنطقة، إصلاح الأعطاب المتكررة للإنارة العمومية الذي حوّل المكان إلى ظلام دامس، مما يساهم في انتشار الآفات الاجتماعية والأعمال الاجرامية، ناهيك عن غياب التهيئة وانعدامها لحارس، باعتبارها المتنفس الوحيد لشباب وأطفال وعائلات تلك المنطقة. مشيرين إلى أنها تحولت إلى مفرغة عمومية، ومؤكدين على ضرورة التدخل العاجل للسلطات لرد الاعتبار لها، والتي أصبحت مهملة ومرتعًا للمنحرفين ومأوى للكلاب الضالة، بدل أن تكون فضاء للتسلية والترويح عن النفس، خاصة أن الجهة الغربية من البلدية تكاد تنعدم فيها المساحات الخضراء والمرافق العمومية.

وفي هذا الصدد، أشار هؤلاء إلى أن الكثير من العائلات هاجرت هذا المنتزه، بسبب التخريب الذي طالها وعدم فتح دورات المياه، ناهيك عن ديكور القمامة المتناثرة في كل مكان وأكوام النفايات والأغصان اليابسة والأشجار المتساقطة وقارورات الخمر، ما أثار استغراب قاصديها في ظل صمت وعدم تحرك المسؤولين لتحسين ورد الاعتبار لهذا المرفق العمومي، بعد أن كان في السابق متنفسًا حقيقيًا للعائلات وملاذا آمنا في أيام العطل الصيفية والأسبوعية.

وتجدر الإشارة، إلى أن “التحرير” عايشت تلك الظروف المزرية والتقت بمندوب للبلدية للجهة بعين المكان، وقد أكد أن مصالح البلدية سلمتها لأحد الخواص لتسيّيرها، إلا أنها بقيت على حالها مخربة ومهملة!!، مؤكدًا ذات المتحدث، بأن جميع المسؤولين على دراية بهذا الانشغال ولكن دون أن يولوا لها أي اعتبار، فهل من مجيب..!؟

نملـي .ع

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق