B الواجهة

مؤسسات تعبئة المياه المعدنية ترفع إنتاجها لقطع الطريق أمام المضاربين

عودة استقرار أسعار المياه المعدنية بعد ارتفاعها غير المبرر

مؤسسات تعبئة المياه المعدنية ترفع إنتاجها لقطع الطريق أمام المضاربين

عادت أسعار المياه المعدنية إلى الاستقرار مجددا، بعدما شهدت ارتفاعا غير مبررا في اليومين الأخيرين نتيجة الإقبال الكبير على هذا المنتوج من طرف المواطنين، الذين ربطوا انتشار وباء الكوليرا بشرب مياه الحنفية.سارعت شركات تعبئة المياه المعدنية إلى رفع حجم إنتاجها خلال اليومين الأخيرين ومضاعفة عدد شاحنات نقل المياه، من أجل تغطية الطلب المتزايد على منتجاتها وقطع الطريق على المضاربين والتجار الانتهازيين، الذين اغتنموا الإقبال الكبير على هذا المنتوج لرفع الأسعار وزيادة الأرباح على حساب المواطن البسيط.

وقد وضعت تلك المؤسسات -حسبما أكده رئيس الجمعية الوطنية لمنتجي المشروبات علي حماني- جميع أولوياتها لتوفير المياه المعدنية للمواطنين، حيث كثفت شركات تعبئة المياه المعدنية من شاحنات التوزيع تم إرسالها إلى الولايات المعنية بانتشار وباء الكوليرا كالعاصمة، تيبازة، البليدة والبويرة.

بالمقابل، تحركت مصالح الرقابة التابعة لوزارة التجارة من أجل التحقيق في ارتفاع أسعار المياه المعدنية والجهات المسؤولة عنها خلال هذه الأيام، مما ساهم بشكل كبير في عودة استقرار الأسعار بعدما ارتفعت بشكل غير مبرر.

وقد تفاجأ الجزائريون في الأيام الأخيرة، بالارتفاع العشوائي لأسعار قنينات المياه المعدنية من مختلف الأحجام، على مستوى أسواق الجملة، ومحلات التجزئة، وهي الزيادات التي لم يفهمها المستهلك، كونها تمت دون إشعار مسبق، حيث قفزت أسعار قارورة المياه المعدنية، من سعة 1.5 لتر، إلى 35 دينارا جزائريا، بعد أن كانت في حدود 30 دينارا في الأشهر الماضية، فيما بلغ سعر القارورة من سعة 0.5 لتر 25 دينارا جزائريا، أي بزيادة تقدر بـ5 دنانير، في حين ارتفع سعر  الحزمة˜ من المياه المعدنية إلى 200 دينار بعدما لم يكن يتجاوز 160 دينارا، وقد أرجع تجار التجزئة هذه الزيادات إلى تجار الجملة من جهة، وكثرة الطلب من طرف المستهلكين، خاصة بعد انتشار إشاعة انتشار وباء الكوليرا في مياه الحنفيات.

من جهتها، انتقدت المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك   سلوك  بعض المواطنين، ممن اقتنوا كميات كبيرة من المياه المعدنية، معتبرة أن هذا السلوك سيحدث أزمة وسيؤثر سلبا على أسعار هذا المنتوج، داعية في الوقت ذاته، أصحاب شركات المياه المعدنية، إلى إعلان تخفيضات في أسعار منتوجاتها لصالح المواطن الجزائري وإبداء الحس المدني.

ق/و

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق