وطني

اطلقنا مبادرة الوفاق قبل ثلاثة اشهر

البناء ترفض اتهامها بالتشويش على مبادرة حمس وتوضح:

اطلقنا مبادرة الوفاق قبل ثلاثة اشهر

أكدت حركة البناء الوطني المحسوبة على التيار ألاسلامي في بيان لها أن رئيس الحركة عبد القادر بن قرينة سيلتقي الاثنين المقبل مع علي بن فليس رئيس طلائع الحريات بعد لقاءات كل من رئيس جيل جديد جيلالي سفيان، وعبد الرزاق مقري رئيس حركة مجتمع السلم، من اجل مبادرة الوفاق الوطني التي كان قد أطلقها مند 3 أشهر.

و قال عبد القادر بن قرينة رئيس حركة البناء أنه اطلق مبادرته منذ حوالي 3 أشهر ، مع مجموعة أحزاب منها الأرندي، الأفلان، الفجر الجديد، الأرسيدي، الإصلاح، النهضة والعدالة وغيرها، وهذا مشوار ثاني لبناء أرضية حول المبادرة، بعد أن تم تشكيل في آخر لقاء لجنة المشتركة لبحث المبادرة. موضحا أنه بقي له لقاء مع طلائع الحريات الأسبوع المقبل، وهكذا حتى نستكمل كل الشركاء السياسيين والاجتماعيين.

واحتدم النقاش حول موضوع الرئاسيات وسيتم الفصل خلال مجلس الشورى القادم، في الموضوع حيث تقول الحركة ان بعض بعض الأمور ستتضح ولا نتحرج من أي موقف تتخذه الحركة شرط أن يكون بهدف حماية المكتسبات وأمن واستقرار البلد ويتطلع لمواجهة كل الانعكاسات الاقتصادية والاجتماعية ويدعم الخط الديمقراطي، وأي شي تتوفر فيه هذه الشروط لا نتحرج في دعمه طبقا لتصريحات بن قرينة..

أما عن الوحدة مع حمس ، فالبناء تقول أنها جادة وجاهزة لهذا المبدأ الاستراتيجي الذي يخدم البلاد، أما من جانب حمس حسب بن قرينة ــ لا أتوقع التعثر من جهتهم. ولكن هناك عوائق موضوعية، فحركة مجتمع السلم خرجت من مؤتمر ثم ذهب لتشكيل قيادة جديدة ثم تعرض أخي عبد الرزاق مقري لحادث الحمد لله على سلامته… كل هذه الأمور نراها عقبات موضوعية نتفهمها.. وأكيد في المستقبل ستكون هناك مستجدات خاصة وأن النية صادقة من الطرفين.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق