D أخبار اليوم

هيبة المسجد والإمام لم يعودا “خطا أحمرا” في الجزائر

خلال الأسابيع الأخيرة ارتفعت وتيرة الحديث عن تعرض الأئمة للاعتداء، وانتهاك هيبة المساجد، مما اضطر وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى إلى تبني خطابا رسميا تحذيريا للمعتدين على الأئمة وهيبة المساجد، بل وقام بتجميد تجديد الجمعيات المسجدية في خطوة تؤكد مدى خطورة الوضع….

إلى وقت قريب كان الإمام والمسجد يحظيان بتقديس وهيبة لا نظير لها بين الجزائريين قبل أن تبدأ في التراجع، ليجد الأئمة أنفسهم معرضين إلى الاعتداء أو متهمين بالاعتداء كما كان الحال في حادثة مسجد عمر بن الخطاب ببلدية تاجنة ولاية الشلف. وزير الشؤون الدينية محمد عيسى اعتبر في منشور له على الفيسبوك أن “هيبة المسجد خط أحمر !!!”، وقال مبررا منعه تجديد أعضاء الجمعيات المسجدية “وإذا كانت محاولات اختراق هذه الجمعيات من طرف متشددين دفعتنا إلى تجميد تجديد ما انتهت عهدتها من هذه الجمعيات إلى غاية وضع الضمانات الحقيقية التي تحمي السيّد الإمام وتحفظ كرامته وتصون هيبة مسجده .. فإننا مقتنعون أن إعادة رسم حدود الصلاحيات بين السيّد الإمام الذي يعتبر المسؤول الأول والأخير عن المسجد وبين الجمعية الدينية المسجدية باعتبارها هيئة تضطلع ببناء وصيانة وتوسعة المسجد أصبح أمرا لا بدّ منه حتى لا تتغوَّلَ هذه الجمعيات على الإمام من جهة وحتى لا يضطر الإمام إلى التعامل مع أموال التبرعات ومواد البناء فيتجرأ عليه العامّة”.وكان محمد عيسى قد صرح في وقت سابق أن مصالحه تلقت شكاوى من 23 إماما، سيتم التحقيق في شكاويهم ضمن لجنة تحقيق سيعينها خلال الأيام القادمة وقال الوزير: “لدينا قانون العقوبات يتضمن مواد قانونية لحماية الإمام ونحن نطبقها حاليا”.وكانت التنسيقية الوطنية للأئمة وموظفي الشؤون الدينية، قد نددت في العديد من المرات بالانتهاكات الجسدية والمعنوية الممارسة ضد الأئمة والمنتسبين، من قبل أطراف من داخل وخارج القطاع، وأصدرت بيانا في وقت سابق .وقبل نحو عام أسدت وزارة الداخلية و الجماعات المحلية  أوامر استعجالية لولاة الجمهورية و مصالح الأمن الوطني، قصد ضمان أمن وسكينة الأئمة عبر كل ولايات الوطن وتوفير الحماية والظروف المواتية من أجل ممارسة مهامهم النبيلة.وأصدرت حينها بيانا، تؤكد أنها اتخذت ” بصورة آنية كل الإجراءات اللازمة” بخصوص الاعتداءات التي تعرض لها بعض الأئمة مؤخرا، والتي وصفها بيان الداخلية بـ “المعزولة”.غير أن إجراءات وزارة الداخلية وتنديدات نقابة الأئمة لم توقف ظاهرة الاعتداء على الأئمة، ليبقى الإمام والمسجد عرضة للتجاذبات الاديولوجية ومحلا للاعتداء.

ق/و

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق