تحقيقات

مواطنون يطالبون والي الوادي بإعلان القوائم النهائية بعد الطعون المق

على خلفية الاحتجاجات على قوائم توزيع السكن الاجتماعي ببلدية الوادي
مواطنون يطالبون والي الوادي بإعلان القوائم النهائية بعد الطعون
المقصيون متخوفون من تكرار التلاعب
والذين تم حذف أسمائهم في القائمة الأولية يطالبون الوالي بالإشراف شخصيا على القائمة النهائية
طالب عدد كبير من المواطنين المقصيين من عملية توزيع السكن الايجاري هذه الأيام بولاية الوادي والي الولاية بضرورة الالتزام بإعلان القوائم النهائية بعد دراسة الطعون لأنها هي المعيار الوحيد الذي سيتم به الكشف عن حجم التلاعب ..

وأعرب عدد كبير منهم للتحرير عن تخوفهم الشديد من عدم الاعلان عنها ، مثلما حدث في آخر عملية توزيع ، حينما تمت دراسة الطعون دون اعادة الاعلان النهائية والمرور مباشرة الى تسليم قرارات الاستفادة و تسليم المفاتيح ، في الوقت الذي لم يتعرف المقصيون سواء من الاولية او النهائية ، وظلوا كالتائهين لحظة سماع أسماء غيرهم وعندما سألوا اللجان المكلفة قيل لهم بأنه تم اقصاؤهم من دون أدنى توضيح ، وهذا ما يخشون من تكراره ، وهو برأيهم راجع الى دخول أصحاب المعريفة من مسؤولي الولاية والدائرة وبعض النافذين على الخط والاستثمار في هذه اللحظة ، حيث يحصلون على كوطة في القائمة الأولية والنهائية في كل عملية توزيع ، على حساب الشعب المغبون و المظلوم الذي تحرقه أشعة الشمس أثناء الطعون أمام مقرات الولاية و الدائرة و البلدية في شهر الصيام ، حيث تعرض الكثير منهم الى حالات الاغماء والغثيان و الشعور بالحقرة ، مطالبين الوالي و رئيس الدائرة والمسؤولين عن العملية الى ضرورة ايجاد صيغة لتعديل هذه القوائم الجائرة ، حسب رأيهم ، فيما صرح آخرون للتحرير بأنهم يتخوفون بشكل كبير من الاسماء التي سوف يتم ادخالها أثناء عملية الطعون باستبدال بعض الزوالية وتعويضهم بأولئك الموعودين من بعض الانتهازيين.
ورغم تطمينات والي الولاية بالدراسة الجدية للطعون، الا ان الغموض و اللبس يشوب العملية عموما ، حيث أكد كثير من المحتجين انه لا ثقة لديهم في اللجان المكلفة بالعملية بعد المهزلة التي وقعت في القوائم الاولية والاخطاء الكارثية التي اعترف بها حتى والي الولاية والتي ترقى الى مستوى الجريمة ، مما اثار سخط و تذمر المواطنين..

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق