أخبار الجنوب

تراجع في عدد المصابين بداء الحصبة باليزي

 

يسجل تراجع “ملحوظ” في عدد الإصابة بداء الحصبة (البحمرون) بولاية إيليزي مقارنة بمطلع السنة الجارية الذي عرف انتشارا لهذا المرض الجلدي حسب مسؤولي مديرية الصحة والسكان.وعرفت الإصابة بهذا المرض تراجعا “محسوسا” لينخفض عدد الإصابات من 105 حالة خلال شهر جانفيالمنصرم الى 37 حالة فقط شهر ماي المنصرم كما أوضحت رئيسة مصلحة الوقاية بمديرية الصحة الدكتورة أحميم نصيرة.وكان قد بلغ عدد الإصابات بهذا الداء عبر مختلف بلديات الولاية (264) حالة تم منها تأكيد (19) حالة إصابة بعد إرسال العينات إلى “معهد باستور’’ بالجزائر العاصمة ولم يتم تسجيل أي حالة وفاة كما تمت الإشارة اليه.و قد انتشر هذا المرض في البداية ببلدية إن أميناس بوجه الخصوص لينتقل بعدها إلى باقي بلديات الولاية أين تم تفعيل آليات ووسائل المراقبة علما أنه تم توفير 10.587 جرعة تلقيح للفئات العمرية التي تتراوح أعمارها ما بين 6 أشهر و40 سنة مست مختلف المحيطات التي يتواجد بها المصابين بهذا الداء من أجل تفادي انتقاله إلى أشخاص آخرين تضيف السيدة أحميم.وتتواصل الحملة التلقيحية عبر مختلف الأحياء والهياكل الصحية المنتشرة بإقليم الولاية حيث وفرت المصالح الصحية العدد الكافي من الجرعات وكافة الإمكانيات اللازمة للحيلولة دون انتشار هذا المرض المعدي الذي ممكن أن يؤدي إلى الوفاة وله تأثيرات سلبية على صحة المواطن كما ذكرت ذات المسؤولة.ومن أجل تفادي هذا المرض تعكف مديرية الصحة والسكان بولاية إيليزي على تفعيل العمل الوقائي عبر حصص تحسيسية بالإذاعة المحلية والأماكن العامة وتوزيع مطويات إضافة الى تحسيس سكان التجمعات السكانية النائية من خلال الدورات الطبية التي يتم تنظيمها بهذه الأقاليم استنادا لنفس المصدر الطبي.كما تمت الدعوة إلى احترام البرنامج الوطني للتلقيح الذي سطرته وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات لتجنب أي حالة إصابة بهذا المرض إضافة إلى التقرب من الهياكل الصحية في حالة الشك في إصابة بداء الحصبة مثلما أشير إليه.

 

ق/ج

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق