B الواجهة

الجزائر تنشر 80 ألف جندي على الحدود الجنوبية والشرقية

قصد تأمينها من أي محاولات اختراق وتهديدات القاعدة˜

الجزائر تنشر 80 ألف جندي على الحدود الجنوبية والشرقية

رفعت مصالح الأمن من درجة التأهب إلى القصوى في العديد من المناطق الحدودية، خاصة الشرقية والجنوبية منها، تحسبا لأي طارئ قد تعرفه هذه المناطق، حيث قال السفير الإيطالي في الجزائر باسكوال فيرارا إن وزارة الدفاع الجزائرية نشرت 80 ألف جندي على الحدود الجنوبية والشرقية قصد تأمينها، بحسب ما نقلته وكالة انساميد.

 اتخذت قوات الجيش الوطني الشعبي إجراءات استباقية لمنع أي اعتداء من طرف بقايا الجماعات الإرهابية على المناطق الحساسة خاصة المنشآت النفطية بالجنوب، وكذا إفشال المخطط الكبير الذي رسمته الجماعات الإرهابية لضرب الجزائر في عمقها من خلال تهريب أكبر قدر من الأسلحة كانت موجهة للمجموعات الإرهابية في الجزائر، حسب ما تكشفه العمليات النوعية التي حققتها قوات الجيش الوطني الشعبي، حيث أكد السفير الإيطالي في الجزائر باسكوال فيرارا أن وزارة الدفاع نشرت 80 ألف جندي على الحدود الجنوبية والشرقية قصد تأمينها، بحسب ما نقلته وكالة انساميد. وقال السفير الإيطالي في مؤتمر حول الهجرة نظمته جامعة لويز في روما إنه  على الحدود الشرقية والجنوبية نشرت السلطات 80 ألف رجل ومازالت الحدود مغلقة˜، وأضاف أن هناك حوالي 500 ألف مهاجر من جنوب الصحراء استقروا في جنوب الجزائر، أين تأتي هذه التدابير بعد أسابيع من عودة تنظيم  القاعدة˜الإرهابي إلى تهديد الشركات الأجنبية الناشطة في إفريقيا وعلى رأسها الجزائر، مستدلا بهجومه على محطة  تيقنتورين˜سنة 2013 وكذا هجماته على فنادق يرتادها أجانب في مالي وبوركينا فاسو وساحل العاج. وقال التنظيم في بيان  يأتي هذا البيان منابذة لكل الشركات والمؤسسات الغربية – وبدرجة أولى الفرنسية منها – العاملة في المغرب الإسلامي من ليبيا إلى موريتانيا ومنطقة الساحل وإخطار لها بأنها هدف مشروع للمجاهدين˜، أين تداول البيان عبر شبكات التواصل الاجتماعي وترجمه موقع سايت الذي يراقب التنظيمات المتطرفة، وخص البيان بالذكر فرنسا القوة الاستعمارية السابقة في معظم بلدان شمال وغرب أفريقيا، وحلفاءها في المنطقة، وجاء في البيان  قررنا أن نضرب العمق الذي يحافظ على استمرارية هذه الحكومات العميلة ويمكن المحتل الفرنسي من توفير رغد العيش والرخاء لشعبه˜.

وفي سياق آخر، كشف السفير باسكال فيرارا أن الشركات الإيطالية تقوم بصناعة الديكور الداخلي للمسجد الكبير بالجزائر العاصمة، مؤكدا أن إيطاليا حين تقوم بعمل ذي نوعية، ليس لديها ما تخشاه من المنافسة، كما أشاد السفير الإيطالي بالشراكة بين بلاده والجزائر، قائلا إنها  علاقة قوية˜كاشفا أن هناك 180 شركة إيطالية في الجزائر، مشيرا أن إيطاليا تعد شريكا تجاريا رئيسيا للجزائر حيث أن حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ 9 مليارات دولار.

محمد علي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق