أخبار الجنوب

مشاريع لرفع قدرات التموين بالماء الشروب بالجلفة  

سيتم استلامها على المدى القريب 
مشاريع لرفع قدرات التموين بالماء الشروب بالجلفة  

 

سيتم رفع قدرات التموين بالماء الشروب لفائدة  مدينة الجلفة قبل نهاية الشهر الجاري في إطار تحسين الوضعية وفق المنهجية  التدريجية لاستلام مشاريع القطاع حسب ما علم من مدير مؤسسة  الجزائرية للمياه بالولاية حسين حمايدي.
أوضح ذات المسؤول أن وضعية التموين المنتظر تحسينها على المدى القريب في  إطار تنفيذ تعليمات وزير القطاع الذي زار مؤخرا الولاية ستتأتى من خلال  استلام مع نهاية الشهر الجاري أربع آبار عميقة بقدرة تدفق إجمالية تناهز 100  لتر في الثانية وهي الآبار المتواجدة بمحطة الضخ (بجنوب الولاية) التي كانت  مبرمجة للاستغلال خلال شهر رمضان ولكن الموعد عرف تأخرا طفيفا. وأكد مدير مؤسسة الجزائرية للمياه بأن استغلال الآبار الأربعة سيسمح بتعديل
جدول التوزيع لتصل المياه إلى الحنفيات بمعدل مرة في اليومين وهو ما يساير  تعليمات الوزارة الوصية.
وذكر السيد حمادي أن مشكل تسرب المياه بعاصمة الولاية الذي كان سببا في عجز  التموين في سنوات سابقة تم القضاء عليه بنسبة 95 بالمائة بأحياء الجهة الشرقية  للمدينة ومرد ذلك إلى إعادة تأهيل الشبكة التي ساهمت في استرجاع كميات كبيرة  من المياه الضائعة بمعدل تدفق 120 لتر في الثانية التي كانت تذهب سدا ولا  يستفيد منها المواطن.
وكما ينتظر — حسب ذات المسؤول — أن يتم القضاء على التسربات نهائيا في  الأحياء المتبقية المعنية بالشطر الثاني من مشروع إعادة تهيئة الشبكة والتي  رصدت الدولة لمشاريعها أغلفة مالية معتبرة حتى يستفيد السكان من كميات التدفق  التي تضمنها محطة الصدر وكذا الآبار المرتقب إنجازها بمنطقة الدزيرة ببلدية  عين الإبل.
ديون الزبائن تفوق  3 مليار دينار
فيما يخص مستحقات الجزائرية للمياه لدى زبائنها تتخبط المؤسسة – حسب  مسؤولها – في مشكل تحصيل الديون التي هي على عاتق الزبائن والمقدرة إجمالا بما  يزيد عن 3 مليار و 880 مليون دج منها 40 إلى 45 بالمئة على عاتق الخواص وما  تبقى على عاتق البلديات والهيئات العمومية . وفي إجراء محفز للسلطات المحلية تم إسداء من طرفها تعليمات صارمة لمصالحها  بعدم المصادقة على ميزانيات البلديات التي لا تساير مشكل ديونها العالقة مع  مؤسسة الجزائرية للمياه وهو الإجراء الذي سيكون لها أثر على التحصيل وفق  السيد حمايدي . وتعاني الجزائرية للمياه عبر الولاية من مشكل التوصيلات العشوائية حيث تحصي 3
حالات يوميا في الوقت الذي يتم أيضا التعدي على شبكة جر المياه من طرف بعض  الفلاحين وهي الظاهرة المسجلة ببلدية البيرين (130 كيلومتر شمال الولاية) حيث  تم مقاضاة 26 شخصا وفصلت العدالة في 16 قضيةوالجدير بالذكر نظمت الجزائرية للمياه بحر الأسبوع الجاري لقاءا موسعا بدار  البيئة مع رؤساء وممثلي الأحياء بمدينة الجلفة وكذا مع الصحافة المحلية بهدف  تعزيز آلية التواصل والوقوف على المشاكل وحلها ومناقشة كل ما يتعلق بوضعية  التزود بالماء الشروب والمشاريع التي هي في طور الإنجاز وكذا المرتقب استلامها  ووضعها حيز الخدمة .

محمد علي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق